ghost-new

تهاني محمد الطيب :

للتواصل مع صفحة الكاتبة على الفيسبوك الرجاء إضغط هنا

**

الأشباح ليست كائنات خرافية .. هي ذوات هجرها الفرح .. ﻷعوام طويلة تمتد عمراً  ..

ﻻ يكفى أن تؤمن بوجودها  .. فأنت نفسك ستصبح طيفا ذات وجع ..

السقوط والصعود ﻻ يستويان .. كالحياة والموت .. لكنهما قد يصنعان شبحاً .. يكره الموت ويمقت الحياة ..

فالحياة لم تعد بهية والموت لم يعد مهيب ..

الحياة تمردت علينا والموت تجاهلنا ..

الحياة منحتنا الأحلام ولو كانت رخيصة .. الموت ﻻ يمنح ..

الموت جبان .. ﻻ يظهر للعيان

الموت بخيل .. يأخذ وﻻ يعطي

الموت لئيم .. يسكتنا وﻻ يفصح

الموت قبيح .. الجميل هو الله

الله حين يتنزل تخشع الحيوات ..

الله حين يتكلم تصمت الآهات ..

الله حين يعطي تسقط الدمعات ..

الله أكبر .. الصغيرة هي الأوهام

الوهم ..أن تحلم بفتاة شبح .. تزورك بليالي الوحشة تغازلها بكامل الرعب وكامل الوهم  ..

تهديك حضوراً غيابه فراغ يحدث ثقباً أعلى الصدر ..

الأشباح  فضاء من الهم .. تسافره الأفكار وﻻ تصل ..

وأنا داخل ليل .. مرهق الملامح .. أعجن الإحساس خبزاً تأكل الساعات منه ..

إذ ليس من الجيد أن تسهر بغرفة مظلمة .. يلقى القمر عليها ظﻻل الشك ..

وليس جيداً أن تتناول الحلويات ليلا .. فهي واشية .. تشي بأمزجتنا المضطربة ..

أخبرتني ذات مرة .. أنك محبط جداً لدرجة.. أنك رأيت شبحاً تدلى من سقف اﻷمنيات..

فالأشباح ترى غالباً عند الخيبات ..

والأشباح قد تثير الحروف لديك وتذبحها في آن ..

وقتها تصبح الأحرف مخيفة جداً .. كأنما قد تلبستها  نظراتها الشريرة وإكتستها ابتسامتها الخبيثة ..

لذا لم يحدث أن كتب أحدهم .. إثر خوف .. إذ أن الكتابة نفسها .. تجاوز .. ﻻ يمكننا فعلها إﻻ حين نكون بأمان .. !!!

تعليقات الفيسبوك

4 تعليقات

اترك تعليقاً

‫شاهد أيضًا‬

الوطن في الأدب

بقلم: برعي محمد قالت أورسولا لأركاديو حين قرّر الرحيل : « لن نذهب ، بل سوف نبقى هنا ، لأنن…