945557_554792044563489_1413663439_n

هاشم صالح :

للتواصل مع صفحة الكاتب على الفيسبوك الرجاء إضغط هنا

كنا نظن..

الشمس ابتلعها البحر.

وكانت الشمس ترى نفسها فيه..

والبحر…من سراديب الأرض آتي..

لا يرى ذاته في الأضواء..

لا يعكس بريقه الأزرق..

حتى الأزرق مقتبس..من السماء.

أين شخوص البحر؟

أين موجه العاتي ؟

أين كيانه المتردد على الرمل الخجول ؟

أين عنفوانه..؟

حقيقة أن المياه تريد تغطيت اليابس..

تأتي مندفعة…وتصطدم بسياج عتيد..

ونحن نلهو…نفرح بالصدام..

لا ندري أن للبحر ثأر على الأرض..

على اليابس..

لكنه ابنها..

خارج متبعه من صلب الصخور

نتاج لقاح الأرض بالسماء

الأمطار تأتي نتيجة لتلك العلاقــة..

تقول أحاجي البحر:

تسونامي : هو المحاولة..

أقول له : من ما التحرر..

من حرضك على اقتلاع جذورك بذاتك..

أميرات الأساطير..

هل نسجن لك…

التحرض…

اباحو لك..

وان المتاريس ليست من خلق الآلهة..

جردوك من التقديس المعتاد..

لا يا بحر..

ما عدت تهدني الإلهام..

لم اعد أطيق أن ابتل..

أن ازرع غيمات حبي..عندك..

أن ارمي همي عليك..

لا لن أجازف بلغتي..

وألقابا مستنبطه منك..

له..سأخلع رداء التمني..الملتحف بك..

وسأزهو بالقمر..

واخبرها الحديث الذي دار..

والنجوم الملتفة كذلك..

لا شئ سوى الليل الحالك..

ونقيق الضفادع

لا شئ ..

غير عرير الصراصير..

ولا شئ يسمى بحــر في قاموسي..

ولا يكتب حرف..

ولا…

 

تعليقات الفيسبوك

3 تعليقات

اترك تعليقاً

‫شاهد أيضًا‬

الوطن في الأدب

بقلم: برعي محمد قالت أورسولا لأركاديو حين قرّر الرحيل : « لن نذهب ، بل سوف نبقى هنا ، لأنن…