عبير 

عبير عواد :

للتواصل مع صفحة الكاتب على الفيسبوك الرجاء إضغط هنا

وصفوهـا بالتمـرد و بأنها تأبى الانـصياع وترفـض الـقيود…

قد تـستسلم للحظة,,, و قد تـعلن الخـنوع والإذعان!!

 لكنها كما لو كانت تــستعد وتـستجمع شـتات نـفسها من جديد و في اللحظة التالية تأبى الاستـسلام ولا تخضع لما هو  مـرفوض!!

قالوا: هـي كاللغز تـستعصي على الفهم كـمعضلة بلا حل…

ولكن!!

لمن كان يتـصنع الفهم ويتـشبث بـغروره في محاولة منه لـسبر أغوارها واكتـشاف أسـرارها!!

 

وقالوا: بل هـي كالكـتاب الـمفتوح الذي تـسهل قراءته وتـتعاظـم فوائده….

ولكن!!

لمن كان متعـطشا للمعرفة وتواقا للاكـتشاف راغبا في الاسـتزادة بلا تطـفل وبلا ادعـاء!!

 

قد تـثور كـموجـة غاضـبة هادرة ثم تـسكن كـقطة ناعـمة.. تتدلل بعـشق وتحارب بـضراوة إذا لزم الأمر..

 

تتأمـل بــهدوء عـميق الحـياة,, و تـحياها بانفعال صـاخب وحـماس لا يداخله فــتور..

 

ترتــدي رداء الحكمـة حيــنَا ,, وتـمارس الجـنون حينــَا.

 

تــتمرد رفــضا لواقع مـغبون,, أو تنـسحب منه بانــعزال يـأبى له قــبول..

و مـهما طال انــسحابها هـي دومـا تعود بتــمرد جـديد!!

متناقــضة هي!! ربما..

و ربما  تحمل بداخـلها أضـداد الـسجايا والـصفات..

 

هي أنـثى … هي حــياة!!

صدقـَا ألا تــشبه الــحياة؟!!

 

فالــحياة دوما لا تـسير على وتــيرة واحدة دوما غامـضة تحتاج للاكتــشاف دوما متــقلبة بين هذا وذاك!!

 

و هي مـثل الــحياة

غامــضة لا يـسهل اكتـشافها سـريعا و واضـحة يعلن عنها بريـقها الذي يتوارى خلف قـناع..

 

هي .. أنثى

لا تــستعصي على الـفهم كما يتــخيلون وليست غامـضة بالــقدر الذي يمنع إليها الوصــول أو مرهـقة لا تسـمح باسـتكانة أو ترضى بـسكون…

 

هي فقط

تحتاج لـمغـامـر ذكـي يعـبر إليهـا الحدود ويهدم الأسوار..

مــغامر يــستطيع  استبدال مــفاتيحها واحدا تلو الآخـر لـيلج من كل الأبواب و يسـكن حــناياها

يــتعبد في مــحرابــها بصـمت.. أو بـصوت .. أو بمنــتهى الــضجيج…..

لا يهم!!!!

 

فالأهم أن يعــترف بينه وبين نـفسه أولا أنها أنثى!!

وأنها تــشبه الحـياة…

و أن عـليه قـبولــها كمـا تــكون أحــيانا ,,, لــتكون له كــيفما يـريد وقــتما يــشاء!!!!

و عليه أن يـقر إقــرارا صــريحا واضــحا

بأنه يرغــبها لأنه يرغــب بالــحياة…

 

لأنهــا …. أنــثى

ولأنهــا كالحـــياة!!!!

تعليقات الفيسبوك

اترك تعليقاً

‫شاهد أيضًا‬

سينما: بين رامي مالك وتوم هانكس (سيدا طاعون الرب)

ليست فجوة بين الأجيال، لكنها انتكاسة في نفوس البشر. لو اعتقد البعض من العنوان أن ما بعده ي…