large (3).jpg

طلال الطيب:

للتواصل مع صفحة الكاتب على الفيسبوك الرجاء إضغط هنا 

**

أجدني مخلصا جدا لحبيبتي المسافرة التي قررت أن تقفز لقارة أخرى .

تركتني أعتني بأطفالنا الذين لم ننجبهم بعد ،لنا ولد مشاغب له ثلاثة أسماء ،أصبحت أناديه بأربعة عندما كاد أن يحرق السقف “وغد ” سننجب أكثر الأطفال شرا حبيبتي بحيث سيتمنى الناس لو أننا لم ننجبه .

ولنا بنت رقيقة تعزف على البيانو باستمرار ،خصوصا عندما أدخل إلى المطبخ وأحاول أن أعد لنفسي ملاح بامية ،أحيانا أشعر بأن موسيقاها الهادئة تنضج البامية .

طفلتنا تنام على ساعدي هذه الأيام بدلا عنك ،وأخبرتني أن الأطفال يأتون مع طيور اللقلق من الجنة ،ثم تقول وهي تتثاءب : أنا أكره طائر اللقلق .

في الصباح مشت نحو الحمام ،تصوري عندما رأيتها ظننتها أنت ،كانت تتحرك مثلك وبلهفة سألتها : هل تحبينني ؟

قالت وهي تخرج فرشاة الأسنان الصغيرة وتبصق شيئا من معجون الأسنان الذي تفوح منه رائحة النعناع : بحبك كتير بابا .

وكما أن طفلتنا الصغيرة هذه تغني ،ولها صوت جميل ،أنت صوتك ليس جميلا وخصوصا عندما تغنين لي عبر سماعة الهاتف .

تركت لي الأطفال الذين لم ننجبهم بعد ،وتركت لي عند الباب عناقا واحد ،لم أدخله أبدا إلى الداخل تركته عند الباب تماما حيث أحتاج إليه ،كلنا يحتاج عناقا قبل أن يخرج من البيت .

ليتك تركت لي عناقا بجوار فراشنا أو قبلة فوق وسادتنا ،بدلا من ذلك تركت كوب قهوتك من غير أن تنظفيه، بالمناسبة لم أغسله بعد ولن أفعل ستغسلينه بنفسك عندما تعودين .

في كل صباح أخذ الكوب وأشمه ،لازلت أعرف مكان شفتيك من كل استدارة الكوب .

حتى بعض ملابسك المتسخة ستظل كذلك ،أنا لست خادم عندك حتى أغسلها لك ،لكنك لو عدت الآن سأغسل لك كل ملابسك التي اتسخت في مشاوير ليست لها علاقة بي .

اشتريت صابونة غير التي استحممتي بها ؛حتى نكملها معا عندما تعودين .

عندما سافرت حامت حولي الفتيات مثل الفراشات ،كلهن ينظرن لي بعطف كمن فقد شخصا عزيزا ،تعودت أن تتأملنا العيون معا .

لن أقول لك: عودي أرجوك ،أستطيع أن أتحمل غيابك وابننا الوهمي المشاغب الذي أضاع دفتر الرسم خاصتي ،أريد أن أسألك أين تظنينه سيكون لطالما كنت بارعة في إيجاد الأشياء .؟

أتمنى أن أطل عليك من اللاشيء الآن مثل سحرة هاري بوتر وأقبلك ،تركت لي عناقا واحدا أمام الباب ،المرة القادمة اتركي لي قبلة قبل أن أفتحه .

وتركت لي عطرك أمام حديقة الجيران ،إنهم الآن يعانون من النحل بسببك؛ لقد تكاثرت أزهارهم أضعافا مضاعفة .

الكتابة إليك حبي لا تمل ،أتمنى أن أكتب إليك إلى الأبد ولكن هذا يعني أن يستمر غيابك طويلا وهذا لا يجوز ،لو كنت بالقرب مني لتكلمت معك وكتبت عن أشياء أخرى بعيدة .

سأطلب من ابنتنا أن تظهر لك في الحلم وأن تغني من أجلك ،حاولي أن تسرحي لها شعرها ،أظنني لا أجيد ذلك .

أحبك كثيرا .

تعليقات الفيسبوك

اترك تعليقاً

‫شاهد أيضًا‬

رواية “بارادايس” ثيمة الرعب والموت

في مساء بارد من شهر أكتوبر، قررت أن أقرأ رواية بارادايس، وفي دمي بقايا إدمان على الإنترنت …