10170989_760814327285110_5717163030188130197_n

أبوبكر العوض :

للتواصل مع صفحة الكاتب على الفيسبوك الرجاء إضغط هنا

قبل الميلاد ..!

الروح في حقيقة تكوينها تشعر بالمكان الذي ستأتي إليه .. ليكون منقوش فيها بأزميل الحياة ، والحياة محطات نعبر فيها وقد تكون لنا أحلام وهناك أمنيات مؤجله ، وقرب طاولة العمر أشياء تحتضر وأشياء تلاشت ..!

بعد الميلاد ..!

الروح تشتهي الرجوع إلى مكان ميلادها وان كان منفى، إلا روحي

هي ترفض احتمالات الرجوع لان مكان ميلادها غياب ..!

كيف أعود وأنا أدرك باني لن أجدني .. لعمق ذاك الشرخ الذي تحمله من نقطة الابتداء ..

 حسنا .. يبدو أن الروح أصبحت لحن حزين ، ولا يجيد عزفه سوي هذا الجسد الواهن …!

لحن لحد ..!

صاخبة تلك الموسيقي التي نسمعها وحدنا .. رغم أنها خالية من ما يدعى النشاز ..

ربما لان الصوت يخرج من عمق الدواخل ليشتد صداه في دهاليز الذاكرة

إذن الذاكرة فينا مجرد لحن ولكنه لحن لحد واللحد هو فاتحة السكون المطمئن لميلاد الغياب …!

ركعتا وداع ..!

قبل أن يتدثر الجسد بغرف اللحد المطمئنة

 تتلي عليه ركعتا وداع

 لتكون تلك النهاية الحقيقة للميلاد ..!

حوار مع الذات ..!

حتما ستكون نهايتي في لحد ما .. ولكني أخاف أن يكون ميلادي انتهائي .

مؤلم هذا الإحساس الذي يساورني وأنا هنا

حيث الغياب أصبح فيني وطني .. نبضي .. كلي وما تبقي من بعضي ….!

وها أنا اعبث بالحروف عل أمي تجدها ذات يوم وتدرك إني لم أكن بخير .. فقط

كنت أتظاهر بالحياة ﻷجلها

و

ها أنا …!

ينهض وجعي

ليغتسل مني

ويتوضأ

يفترش قهري مصلاة له

ويصلي على ملامحي صلاة الغائب ..!

الروح كما الضوء

تنتشر في ظلام الجسد دون انكسار

لكني لا اشعر بها

ربما لانكسار مرايا أحاسيس الوجود فيني ..!

الأحلام طفله

 تنموا في رحم الخاطر

ولكنها فيني اغتصبت منذ لحظة ميلادها

وذبحت من الوريد إلى الوريد ..!

الذكريات

فنجان قهوة .. فاخرة الحبيبات

لا يرتشفها إلا أصحاب الجرح الأنيق

ولكني فقدت نكهتها من كثرة زنجبيل الألم ..!

الوطن

أب روحي

و

أم حنون

وأنا .. أنا

عذرا لا اشعر بهما .. ولكني اشعر بالشوق إليهما

ربما لأني فقدتهما منذ زمن بعيد

وها أنا اشعر باليتم كغيري من أبنائهما …!


تعليقات الفيسبوك

اترك تعليقاً

‫شاهد أيضًا‬

سيأتي أربعة عشر رجلاً

الشاعر: عمار شرف الدين سيأتى أربعةَ عشر شخصاً لاتعرفونهم وسيطالبون بجثتى لردم حفرةٍ فى طري…