1-آرثر هاردن (Arthur Harden):

NPG x81263; Sir Arthur Harden by Bassano

هو عالم كيمياء حيوية بريطاني. ولد في 12 أكتوبر 1865 بمانشستر وتوفي في 17 جوان 1940. درس في مدرسة خاصة ومن ثم في معهد توتنهال وبعده في جامعة مانشستر حيث تخرج سنة 1885. في سنة 1886 تحصل على منحة دالتون الدراسية لدراسة الكيمياء وعمل لمدة سنة لدى اوتو فيشر.

عاد إلى مانشستر حيث عمل محاضرا في جامعتها حتى سنة 1897 وعمل بعدها ككيميائي في المعهد البريطاني للطب الوقائي. في سنة 1907 عين مديرا لقسم الكيمياء الحيوية وبقي فيه حتى تقاعده سنة 1930 ولكنه واصل أبحاثه العلمية بعد تقاعده.

تقاسم جائزة نوبل في الكيمياء مع هانس فون أولر شلبين لأبحاثهما حول تخمر السكر وإنزيم التخمر.

 2-باولا فون بريرادوفيتش Paula von Preradović:

أو باولا مولدن (ولدت في أكتوبر 1887 في فيينا – وماتت في 25 مايو 1951) هي شاعرة وأديبة نمساوية.

هي حفيدة الأديب الكرواتي بيتار بريرادوفيتش Petar Preradović، ولدت في فيينا ثم انتقلت مع والديها وهي لم تزل في عامها الثاني إلى بولا Pula ونشأت هناك. وفي عام 1916 تزوجت من المؤرخ والصحفي إرنست مولدن. وخلال الحرب العالمية الأولى أقامت في كوبنهاجن وعادت في عام 1920 إلى فيينا. وفي مذكراتها التي نشرت للمرة الأولى في عام 1995 وصفت الأيام الأخيرة من الحرب العالمية الثانية. وفي عام 1947 كتبت باولا نصا شعريا بعنوان “أرض الجبال ..أرض النهر” Land der Berge, Land am Strome . وقد صدر قرار من مجلس الوزراء بالموافقة على جعل هذه القصيدة نشيدا اتحاديا رسميا للجمورية النمساوية الثانية التي قامت في عام 1945. وبعد موتها تم دفنها في مقبرة Mirogoj-Friedhof في زاجريب.

من أعمالها

الفارس والموت والشيطان (قصائد 1946)

أساطير الملك 1950

المذكرات (نشرت في عام 1995)

3- كريستوفر رن (بالإنجليزية: Christopher Wren):

225px-Christopher_Wren_by_Godfrey_Kneller_1711

(20 أكتوبر 1632 – 25 فبراير 1723)، مهندس معماري إنجليزي.

وُلد رن في قرية نويل الشرقية في مقاطعة ويلتشير. كانت اهتماماته الأولية وتدريباته تقتصر على العلوم والرياضيات، كما درس بمدرسة وستمنستر في لندن بين عامي 1641 و1646، حيث كان الشاعر جون درايدن والفيلسوف جون لوك زملاء دراسته. حصل رن على شهادة البكالوريوس في الآداب من جامعة أكسفورد عام 1651 وشهادة الماجستير من الجامعة نفسها عام 1653. ودرس رن أيضاً علم التشريح وعلم وظائف الأعضاء وأعد نماذج تبيّن كيف تعمل العضلات. عين رن عام 1657 أستاذاً لعلم الفلك في كلية غريشام في لندن. وأصبحت محاضراته باللغات اللاتينية والإنجليزية حديث الجميع، مما ساعد على اتّساع شهرته بين العلماء الأوروبيين.

عين الملك تشارلز الثاني عام 1661 رن في منصب معماري مهم هو مساعد مدير عام المساحة. وقد جذب رن الانتباه بمشروعه لترميم مسرح الشيلدنيان في أكسفورد. ولا يشبه رن أمثاله من المعماريين الإنجليز المعاصرين له، حيث إنه لم يذهب أبداً إلى إيطاليا ليكتسب معرفة مباشرة بالمعمار الكلاسيكي. ولكنه زار فرنسا عام 1665 وأثر ما شاهده هناك من هندسة معمارية في أعماله.

كان رن أحد الأعضاء المؤسسين للجمعية الملكية عام 1660، كما شغل منصب رئيس الجمعية الملكية بين عامي 1680 و1682. وحسب سيرة حياته التي كتبها ابنه فقد كان رن مسؤولاً عن 53 اختراعاً وتجربة ونظرية.

تعليقات الفيسبوك

اترك تعليقاً

‫شاهد أيضًا‬

لا يموت الشاعر

الشاعر: عمار شرف الدين يفضل غفوة كتابةٍ أبدية يعالج فيها نصاً أرّق حياته  تصلح غفوته الطوي…