مشاهدات

إسلام عمر :

للتواصل مع صفحة الكاتب على الفيسبوك الرجاء إضغط هنا

يُعد المخرج مارتن سكورسيزي من أشهر المخرجين في هوليود . فأعماله العظيمة هي من أهلته لذلك , ترشح لجائزة الأوسكار عن فئة أفضل مخرج خمسة مرات , لكنه لم يحصد منها إلا واحدة عن فلمه ” المغادرون ” , كما انه حصل علي جائزة سعفة كان الذهبية في مهرجان كان السينمائي عن فلمه ” سائق التاكسي ” . أيضاً ترشح فلمه ” هيوغو ” في مهرجان الأوسكار الرابع والثمانين لـ أحد عشر جائزة نال خمسة منها وهي أفضل تصوير سينمائي , أفضل تأثيرات بصرية , أفضل خلط للصوت , أفضل تصميم إنتاج وأفضل مونتاج صوتي , كما فاز بجائزة الجولدن جلوب لأفضل مخرج وهي الثالثة له ..

يحكي الفلم قصة حياة الملياردير الأمريكي جوردان بيلفورت , حيث يسرد علاقة جوردان بالمباحث الفيدرالية ومحاولتها تجنيده وتأثير ذلك علي أعماله ثم سقوطه , وكيف انتهي به المطاف بعد محاكمته بتهم مختلفة من ضمنها غسيل الأموال والاتجار بالمخدرات وسجنه لمدة 36 شهرا 

sell me this pen استخدم هذا المثال في الفلم ليشرح إحدى قواعد التسويق , تشعرني بأني إن لم أشتري قلمك هذا فكأني لم أشتري قلماً في حياتي أيضا حوجتي الشديدة لذلك القلم ثم تجعلني أشتريه بكل قناعة ورضي , فإذا استطعت أن تفعل بي ذلك فهذا يعني أنك ستستطيع أن تحقق ثروة ضخمة كتلك التي حققها ديكابريو .

كان ديكابريو يعتقد أن جميع المشاكل التي خلقتها الحياة حلها هو المال والثروة الضخمة لذالك قرر أن يصبح صاحب ثروة ضخمة وقد فعل , كما أن المبادئ والقيم والأخلاق لا مكان لها في مجال المال والأعمال فالطيبين والصادقين أصحاب القيم والمبادئ لن يتمكنوا من بيع الأسهم وجني الأموال وتحقيق الثروة الضخمة ..

أراد الفلم أن يرسل لمشاهديه عدة رسائل منها أنه لا يهم من أنت ولا ماذا درست , ما يهم هو دهائك وقدرتك علي إقناع الآخرين والنصب عليهم , سهم سهمين مع قليل من الإرشادات وبين ليلة وضحاها تتغيير حياتك وتحقق ثروة وتصبح ملياردير .. ثم أن بنك سويسري لا يعني بالضرورة غسيل أموال كن ذكيا أغسل أموالك لوحدك ثم أرسلها لهم ليجففوها ويكوونها لك .. تستطيع وبكل بساطة أن تفتح حسابا في بنك سويسري وتهرب بأموالك وتضعها فيه كل المطلوب هو يوزر نيم وباسويرد كأنك تفتح حسابا في الفيسبوك لا يستطيع أحد أن يعرف من أنت وكم تملك من ثروة تدخل علي الحساب وتقوم بتوريد الأموال للنصابين والأساتذة الكبار …

لقد نجح الممثل ديكابريو وببراعة في أداء دور جوردان وعكس واقع ما يحدث في وول ستريت , كما أن سكورسيزي أراد أن ينتقد وول ستريت وكل الحقارة التي تمارس هناك من الإباحية المفرطة والنصب والخداع ثم المخدرات .. الفلم فيه الكثير والكثير من العبر لكل من يحلم أن يصبح مليارديراً ويحقق ثروة عظيمة أو حتي يصل للحرية المالية …

 

تقيمي للفلم : ( 10/7 )

 

 

تعليقات الفيسبوك

تعليق واحد

اترك تعليقاً

‫شاهد أيضًا‬

لا يموت الشاعر

الشاعر: عمار شرف الدين يفضل غفوة كتابةٍ أبدية يعالج فيها نصاً أرّق حياته  تصلح غفوته الطوي…