1530464_653124478062265_1893227194_n

مروه محمد :

للتواصل مع صفحة الكاتب على الفيسبوك الرجاء إضغط هنا

***

 كوطن ينبت بين شفتيه شجر الزيتون واورق التوت البري

حلمت بك.

كعطر أنثوي يفوح من زهره النرجس ..

ولا تملك الانوف سلطه رفضه ..

كنت أنت

عاشقا يحمل في مقلتيه ألف قبله

والف قبلة

هادئا كنهر النيل يقطع جسد انثى

ويتأملها

ويجلسها علي هامش مخيلته

ويداعبها بالكلمات قائلا:

ألم أقل لك أن الشتاء سيأتي في أغسطس

وأن اعياد ميلادنا ستأتي في نفس يوم

وسنحتفل به كل يوم

وسننجب من الافكار مايفوق عدد خصلات شعرك

وسنربي صغارنا علي حب النجوم مادمتي انتي لي القمر..

وسنعلمهم:

ان لامستحيل تحت اشعه الحب

مادام الحب يحمل قلب وطن

يااه الوطن:

ذلك الحب الذي تعدي أنثوتك

تعدي فكره الحب والجسد

تعدي مرحله الشك واليقين مرحله الممكن والمستحيل

مازلت أحن لجسد وطن يحتملي

يحتمل مراراتي وخيباتي

يحتمل تطلعاتي التي تصل حد السماء

يحتمل جسدي بعد الموت

الموت رهبه:

أني استعيذ من وطن يلفظ موتاه

اني استعيذ من احلام تموت في قوالب الانتظار

ومن افكار تقتاد من الروح قبل الجسد

لتحيا ..بموت أصحابها

او تموت مع اصحابها

تعليقات الفيسبوك

اترك تعليقاً

‫شاهد أيضًا‬

لا يموت الشاعر

الشاعر: عمار شرف الدين يفضل غفوة كتابةٍ أبدية يعالج فيها نصاً أرّق حياته  تصلح غفوته الطوي…