لمحات من تاريخ العالم القديم ومعارف أخرى

ترجمة: هبة الله الجماع

 كتاب جيل جديد (22)

أكتوبر 2020م 

الناشر : مؤسسة جيل جديد الثقافية

التصميم الداخلي وتصميم الغلاف: يس المك

لتحميل الكتاب إضغط ( هنا ) أو ( هنا )

 

وصف جورج ستاينر نظرية ثالوث الترجمة بالمضامين التالية: 

– الحرفية (أي الكلمة بالكلمة)  

– الحرة ( أي الدلالة بالدلالة)

– وأخيرًا الترجمة الأمينة.

وقد يقدم المُترجِم هذا الثالوث مجتمعًا في النص أو العمل الذي يترجمه..

فتكون ترجمته حرفية قدر المستطاع دون أن توصف بالجافة أو الباهتة، تحمل من دلالات حريته في اختيار ما يتناسب مع لغته الأصلية وثقافته، ليجتمع كل هذا في قالب من ترجمة أمينة لا تخلّ بالطرح الأصلي..

ومن وجهة نظري هناك ضلع آخر يزيد على هذا الثالوث فيكمله مربعًا كاملًا متكاملًا بما تعنيه الترجمة، ألا وهو روح المُترجِم، تلك التي يسكب منها مدادًا لما يترجمه، فيمسّ قلب وعقل قارئه ويصل إليه بشغف يماثل شغف المُترجِم، خاصة إذا كان الموضوع المُترجَم عملًا يحوي من المشاعر الإنسانية والانفعالات النفسية ما يجب أن ينتقل من لغة إلى لغة ومن الترجمة إلى القارئ كما انتقل العمل إلى قارئه بلغته الأصلية.

ولا أغالي في التقدير إذا ما وصفت المُترجِمة هبة الله الجمّاع بأنها تمثّل ذلك الإطار في كل ما قدمته من ترجمات، حيث تحرص على إيفاء ثالوث الترجمة حقه، وتزيده بتلك الروح وذاك الشغف الذي تنقله للقارئ، إنها هي بطبيعتها الإنسانية المرهفة التي تجعلها تبحث عن المناسب من الألفاظ والعبارات بما ينقل المعنى الأصلي دون تغييره ولكن بقالب يحمل من الدلالة المنتقاة لتعرض لك ما في النص من قسوة لكن دون أن تؤلمك بها.. تُذكرك دون أن توخزك.. إنها تترجم كما لو كانت تكتب، تنقل لك الحزن وتشاركك المعلومة وتضعك موضع التساؤل لتجبرك على التفكير..

ويتضح هذا في مجموعة مقالاتها المترجمة والصادرة مجمعة عن جيل جديد في هذا الكتاب، تنوعت أغلب المقالات المترجَمة بين اختيارات خاصة منها أو ملفات تم طرحها في أعداد المجلة المختلفة.. إلقاء الضوء على شخصيات نسائية لها دورها الهام في التاريخ، بعض الحضارات القديمة والتي ربما لم تجد حظها من الدراسة، خاصة في أفريقيا، بالإضافة إلى الموضوعات التي كانت تمس قضايا تشغل الرأي العام كتجارة الأطفال أو جائحة كورونا، شخصيات فلسفية وأدبية واجتماعية أثرت المجتمع، مقالات علمية تناولت موضوعات هامة في مجالات الأحياء والفيزياء الكونية، وأخيرًا موضوعات مرتبطة بأحداث بعينها مثل الأحداث الرياضية.

سيجد القارئ في هذا الكتاب زخمًا معرفيًا متنوعًا، اختلفت أقلام كُتّاب موضوعاته وطبائعهم واهتماماتهم، لكننا نقرأ لهم جميعًا بقلم هبة الله الجمّاع، مُترجِمة تمنح بعضًا من اكتمال في عالم ينقصه الكمال.

 

عبير عواد

تعليقات الفيسبوك

‫شاهد أيضًا‬

علمٌ لم تره إلا الأعين الحرة!

أبت روح الأديب إبراهيم اسحق إبراهيم أن تقبل تكريم “جيل جديد” لها، واختارت النأ…