نور

نور حيدر :  

للتواصل مع صفحة الكاتب على الفيسبوك الرجاء إضغط هنا

وَجْهِي…

ولَوْنُ قَصائدِي سِيِّانِ

يَتَجَرَّعَانِ الهَمَّ مِنْ أَحْزانِي

يَتَقَاسَمَانِ مَلامِحِي

إِذْ إِنَّها مَنْقُوْشَةٌ بالشَّجْوِ كالأَوْثَانِ

مِنْ أَوَّلِ الدُّنْيَا  تُعَانِدُنا الخُطَى

وتَثُورُ فوقَ دِمَائِنا وَنُعَانِي

لَمْ تَسْتَرِحْ كَي نَسْتَعِدَّ لِمَوتِنا

كانَتْ تُبَاغِتُنا بِغَيْرِ أَوَانِ

وَتَزٍيْدُنا سَطْرًا بِأَوَّلِ صَفْحَةٍ

مَجْبُولةٍ بِحِكَايَةِ الأَوْطَانِ

وَجْهِي مَعَالِمُهُ العِرَاقُ

كَأَنَّهُ دَرْبٌ يُسَاقُ

لغازلِ الأكفانِ

دَرْبٌ تُرَافِقُهُ المَوَاجِعُ عَنْوَةً

نَسَجَ الظّلامُ بتهمةِ الأديانِ

لَمْ يَبْتَسِمْ ظَنًّا بِأَنَّ حُدُوثَهُ

خَلَلٌ يُعِيقُ تَجَانُسَ الأَلوانِ

فَتَنَهَّدَ الدَّمْعَ الذّي بِضِفَافِهِ

سَيْلاً  يَسِيْرُ إِلَيهِ كالطُّوفانِ

وَتَسَاقَطَتْ مُدُنُ الرّبيعِ

كصرخةٍ للآنِ

تَسْأَلُ : مَنْ تُرَاهُ الجَانِي؟

للآنِ، تَبْحَثُ فِي البَقَايَا

عَنْ غَدٍ قَدْ لا يُسَاوِمُها

عَلى الخِلّانِ

كَي لا يُبَعْثِرُها

فَلَوْنُ قَصِيْدِها شَامٌ

تَخُطُّ الجُرْحَ في الأَوزانِ

سَرْبٌ مِنَ الغَرْقى

يُقُيمُ عَزَاءَها

مَا لِلْمَنَايا مِنْ مَكَانٍ ثَانٍ

يَغْتَالُها النَّبْضُ الّذِي بِحُرُوفِها

وَيَعُدُّها مَجْهُوْلَةَ العُنْوَانِ

وَيَسِيْرُ فيها قلبُهُ  وحَنِيْنُهُ…

وَكِلاهُمَا لِلْمَوْتِ يَنْتَقَلانِ

كَمُتَيَّمٍ لَمْ يَحْظَ رَغْمَ شَقَائِهِ

إِلّا بِأَطْنَانٍ مِنَ الحِرْمَانِ

فَكَمِ احْتَمَى لَيْلاً بِحُضْنِ حَبِيبِهِ

واليومَ تَاهَ بِقَارِبِ النِّسْيَانِ

مِيْرَاثُنا هَذِي الجِرَاحُ وأَصْلُنا،

تُرْوَى لَنَا مِنْ سَالِفِ الأَزْمَانِ

لَمْ تَخْتَلِفْ عَنَّا

فَهَلْ هِيَ سُنَّةٌ لِلْعَيْشِ

أَوْ نَوْعٌ مِنَ الإِدْمَانِ

تَهْوِي عَلَى أَبْصَارِنافَتَغُضُّهَا،

وَيُقُامُ فَوْقَ حُدُودِهَا ظِلّانِ

ظِلٌّ لِوَجْهِي

آخَرٌ لِقَصَائِدِي

مُتَسَاوِيَانِ بِكَفَّةِ المِيْزَانِ

يَتَرَافَقَانِ إِلَى الرَّحِيلِ

وَفِيْهِما صَوْتٌ يُرَتِّلُ

سُوْرَةَ الإِنْسَانِ

وَيَقُولُ للشَّامِ العِرَاقُ :

أُخَيَّتِي،

مَنْ يَسْتَفِيْقُ بِعُمْرِهِ عُمْرَانِ؟

قَدَرٌ عَلَيْنا أَنْ تَظَلَّ سَمَاؤُنا

مُسْبِيَّةً بِمَوَاكِبِ العِصْيَانِ؟

فَتُجِيْبُ :

خَوْفِي أَنْ نَصِيْرَ لِوَحْدِنَا،

يَوْماً، فَلا أَلْقَاكَ أَوْ تَلْقَانِي

تعليقات الفيسبوك

6 تعليقات

  1. Lots of people immediately fulfill fear if they return home following a longer time and master their air conditioning or heating system is absolutely not working hard the way it will need to. Consequently, you intend to perform typical servicing about it. Utilize the advice under as part of your technique to maintaining your Heating and air conditioning program.

  2. Le velo d’appartement assis est également un plus si vous souhaitez raffermir votre musculature
    des membres inférieurs, y compris les abdominaux
    de façon régulière : selon la résistance choisie, vous travaillerez plus l’une ou l’autre partie de votre corps.

اترك تعليقاً

‫شاهد أيضًا‬

قراءة نقدية لرواية خرائط

بقلم: فائز حسن   عن الكاتب: نور الدين فارح كاتب وروائي صومالي يكتب بالإنجليزية ولد في…