تهاني

تهاني محمد الطيب :

للتواصل مع صفحة الكاتبة على الفيسبوك الرجاء إضغط هنا

في مقعد الحياة أنتظر..ودون أن يطول الانتظار بي .. ودون أن تفترسني آلام الماضي وتهاجمني هموم الحاضر..أبتسم أراقب المكان حولي ..نعم هي تلك الوجوه التي تشعرني أني لازلت بخير وان الطريق آمن ولازال هو بخير ..
وجوه العامة بها كل ما بنا من أعين وأنوف وأفواه وجباه..

غير أنها تضربني بموجة ارتياح قوية تبدو علي تبللني ابتساما وبشرا..
عندها أفتح صفحات سماتهم أقلبها صفحة صفحة
أقرأ كل ملمح بتأن وانتباه..حتى لا أسيئ الفهم ..أو حتى لا يخطئ الإحساس بي .. فحين أخطئ القراءة يساورني شعور بالذنب أليم جدا كأنني قذفت أحدهم دون إثم..ويشعرني بخيبة أمل كبيرة..وأنا اكرهها هذه الخيبات..
حسنا هذا الوجه به ابتسامة بريئة تشبعني نقاوة وصفاء..تغسلني مما علق بي من تراب الأيام.. تمسك بيدي تقودني إلي مدن من الطفولة شيدت فقط لمن هم مثلي..
وذاك الوجه عيناه متسعتان باتساع الحلم داخلي مليئتان بالتفاؤل معبئتان بالإصرار..وفجأة أراها احمرت وزادت اتساعا كأنها رأت جانا..نعم هو ذاك الألم الذي يعاوده كل حين..وهنا أطلق الخيال فيما الألم..
وفور انتهائي بتنهيدة طويلة..ينتهي نظري بوجه مجعد تسرب العمر داخل تجعداته..تسرب وأحدث أثرا من آثار الحكمة والفطنة والزهد في الحياة..فوجه كهذا لم يبق ف أمانيه إلا أن يلقي الله علي طهر..يارب تقبل أمنيته..وارزقني طهرا مما يرجو..
وبوجه آخر به العشق يجري في مجري الدم قد غذي الوجه بلون أنضر..يبتسم لهذا دون سبب..يبتسم لذاك ودون سبب يتهلل طربا طربا طربا هو عاشق يا عيني عاشق يارب اجمعه بخير ومن يعشق..اتركه بقلب يخفق..يسترجع ماضيا سحقا..يهفو للقادم يهفو يهفو أزجره أيا قلبي اسكت..أنا ف مدرسة الوجه الآن..
وهنا تجذبني صبية قد ملأت بؤسا..تتجرجر في أرض الله بهون..يلتفت إليها كل العابرون ..يتساءل كل المارة..عن ذاك الوجه الأبهج والأحزن في ذات الله..بأرض الله..ما يثقل خطوك سيدتي..ما يكسر قلبك أجهشني..ما يقتل حسنك أدهشني..ماذا قالت لك عرافة الغجر اللعينة ؟..أتري الأرض ستخصفنا..أم أن الريح ستعصفنا أم ماذا تحمل من ضيق سيدتي..أماتت أمك وجميع من بالبلدة ؟ ..هل قتلوا من أحببت بنار وأنت رأيت دماه تسيل يديه تشير إليك ؟ ..ذاك الوجه الأسمر وحده من جعلني أتأتى استنطق أفكاري كي تحسن هجاء ملمح واحد..وأظل علي هذا الحال.. حتى يمضي بي العمر وأنا لازلت بذات المقعد !

تعليقات الفيسبوك

اترك تعليقاً

‫شاهد أيضًا‬

سيأتي أربعة عشر رجلاً

الشاعر: عمار شرف الدين سيأتى أربعةَ عشر شخصاً لاتعرفونهم وسيطالبون بجثتى لردم حفرةٍ فى طري…