CCf14pEUAAIsfez

ديريك أوكييف :

ترجمة : أزهار أحمد  

كان لإدواردو غاليانو الفضل في لقائي بزوجتي وغرامنا ببعضنا البعض، والسبب أن نقاشاتنا الجادة الأولى كانت تتمحور حول كتبه.  وللأسف فقد تلقيت مؤخراً بكل أسى خبر وفاته بمرض السرطان، وتذكرت إرثه الأدبي والسياسي العظيم.  نفيت عائلة زوجتي من التشيلي لأن والديها كانا جزءا من الحركة الثورية، واضطروا للفرار مباشرة بعد انقلاب عام 1973 على حكومة سلفادور الليندي الديموقراطية الاشتراكية .  حين كانت صغيرة سألت والدتها عن سبب وجود بعض كتبهم في حالة سيئة والتي كان من ضمنها كتاب غاليانو “الشرايين المفتوحة لأمريكا اللاتينية”، فأخبرتها أنهم كانوا مجبرين على دفن كتبهم لأن النظام العسكري وقتها كان يصادر الكتب ويحرقها. 

“ما سعى بوليفار لتحقيقه بالسيف، أنجزه غاليانو بالقلم”

يعد إدواردو غاليانو موهبة سابقة لعصرها. بدأ مهنته كصحفي في عمر مبكر في الأوروجواي وكان شخصية بارزة في السياسة وأدب أمريكا اللاتينية.  ومن الصعب المبالغة في تأثيره في هذين المجالين، إلا أن المفكر البريطاني طارق علي قال عنه “ما سعى بوليفار لتحقيقه بالسيف، أنجزه غاليانو بالقلم”.  وبالرغم من أنه لم يحقق الشهرة العالمية التي حققها الكاتب جابرييل غارسيا ماركيز الحاصل على جائزة نوبل، إلا أن لغاليانو تأثيرا منقطع النظير على أجيال مختلفة من السياسيين والناشطين في أمريكا اللاتينية.

تبدو كتابات غاليانو تمييزية أو مبالغ بها في بعض الأحيان لغير المطلعين على السياسة والخطابة والثقافة في المنطقة. فعلى سبيل المثال، تدور فقرات كاملة حول الأقوال المأثورة، أو روح الدعابة، أو المقارنات شبه العبثية.  والقليل فقط من الكتاب الذين لهم نفس أسلوبه، فمن بين الكتاب المعاصرين، يمكن القول أن أسلوب الروائية وكاتبة المقالات السياسية أرونداتي روي قريب من أسلوبه، كما نجدها في الاستنكارات البارعة واللاذعة للظلم في أعمال المؤلف توماس كينج (بلا شك أن العالم سيكون أفضل بكثير لو حقق كتاب كينج “الهندي غير المناسب” ولو قليلا من التأثير في شمال أمريكا مثلما حقق كتاب “الشرايين المفتوحة لأمريكا اللاتينية” في الجنوب).

إن مصدر كتابة غاليانو ينبع من تقديره العميق لتاريخ منطقته وحركات المقاومة الشرسة. حيث أن غاليانو لم يتوقف يوماً عن التعبير بكل وضوح عن قسوة الاستعمار والامبريالية، إلا أن أمله في إعادة تشكيل قوات تحارب ضد الظلم كان دائماً ضمنياً على الأقل. وعلى الرغم من السخط والغضب على ما وصفه بالفظائع ، إلا أن كتابته كانت دائماً تنقل نوعا من التفاؤل.  بالنسبة لغاليانو فإن كل جريمة تحوي في باطنها بذور الخراب. وكثيراً ما كان يحب الاستشهاد بالكلمات الأخيرة لزعيم المقاومة الأصلية توباك كاتارى، الذي توفي وهو يقود التمرد ضد الإسبان فيما يسمى الآن بوليفيا. حيث قال قبل إعدامه “يجب أن أعود وسوف أكون ملايين”.

بلغ غاليانو ذروة غزارة انتاجه الأدبي حين كان محبطاً وفاقداً للأمل وكان ذلك خلال سنوات الدكتاتورية وفرق الموت في السبعينات والثمانينات من القرن الماضي. وفي مرحلة متميزة انتهت بالنسخة المحدثة من الشرايين المفتوحة في عام 1978، تنبأ غاليانو فيها بسقوط نظام بينوشيه وديكتاتوريات أخرى من دول المخروط الجنوبي سنوات قبل تفكيكها.

في عام 1978، قبل عشر سنوات من الاستفتاء الشعبي الذي أطاح ببينوشيه، وقبل سنة واحدة من الثورة الساندينية في نيكاراغوا ظهر حينها الكثير من النصوص التي تدعو للأمل بسذاجة. ولكن تاريخ أمريكا اللاتينية شهد بالفعل مضاعفة في الأعمال الإبداعية مؤخرا. حيث أن جيل من السياسيين والناشطين الذين نشأوا على قراءة غاليانو يحتلون مناصب في حكومات اليسار أو تيار يسار الوسط، أو يقودون حركات اجتماعية قوية. وأصبحت صور توباك كاتاري معلقة على جدران القصر الرئاسي الذي يقيم فيه إيفو موراليس، رئيس بوليفيا من السكان الأصليين.

أحدث الرئيس الراحل هوجو شافيز تغيراً في سياسة الأمريكتين، فهو بطريقته المسرحية أهدى الرئيس أوباما في عام 2009 نسخة من كتاب الشرايين المفتوحة أمام الكاميرات في قمة اجتماع الأمريكتين في ترينيداد. وفي يوم واحد ذاع صيت الكتاب ووصل إلى قائمة الأكثر مبيعاً لدى أمازون، فارتفع من المركز 29,54 إلى المركز السادس .

بعد أن نجحت حيلة شافيز، انتشرت عدوى الاشتراكية في نصف الكرة الغربي، أو على الأقل اليسارية من مختلف الأطياف، والتي عملت الولايات المتحدة وحلفائها بشراسة لاحتواءها في جزيرة كوبا، إلا أنها انتشرت في جميع أنحاء أمريكا الجنوبية والوسطى. لعب غاليانو المعروف بأفكاره التطرفية دوراً كبيراً في مساعدة اليسار في أمريكا اللاتينية في انتشارهم بشكل سريع جداً. ويشير لقاء أوباما مع راؤول كاسترو الأخير إلى بداية علاقة جديدة مع كوبا واعتراف إدارته بأن  أميركا اللاتينية لم تعد مجرد الفناء الخلفي الذي يمشي عليه العم سام.

نجح غاليانو في مهنته ككاتب أن ينقل مبادئ العدالة الإجتماعية بحكمة وتعاطف، وليس بالاستنكار فحسب. كان يكره الشعارات العقيمة ولم يكن منتظماً في أي حزب . وحين كتب تقييمه الصادق حول كوبا في عام 2003، ازعج و أغضب الكثير من يساري أمريكا اللاتينية.

***

اعتدت أنا وزوجتي أن نتحدث باستمرار عن استضافة غاليانو ليقدم خطابا في فانكوفر. لكننا لم نتمكن من ذلك أبدا.  مع أننا كنا قد اقتربنا من ذلك منذ سنتين. إلا أن منظم جولاته نقل إلينا  خبراً سيئاً وهو أن غاليانو مريض مع انه يتمنى زيارة فانكوفر الجميلة.  ثم قررنا تضمين بعض كلماته في حفل زواجنا، فاخترنا التالي من نثره :

– أعلنت الأمم المتحدة عن قوائم طويلة من حقوق الإنسان، ولكن الأغلبية الساحقة من البشر يتمتعون بتلك الحقوق فقط لينظروا ويسمعوا، ويظلوا صامتين. لنفترض أننا بدأنا بممارسة حلمنا الذي لم نطالب به أبدا. دعونا نركز أنظارنا إلى ما بعد فظائع اليوم إلى حياة أخرى ممكنة.

– في الشوارع، ينبغي أن تدهس الكلاب السيارات

– اليائسون يأملون والتائهون يصلون لأنهم يئسوا من فرط الأمل وضاعوا من فرط البحث عن الطريق

– ينبغي على الناس أن يعملوا ليعيشوا بدلا من أن يعيشوا ليعملوا

– لا نسجن الشبان الرافضين الخدمة العسكرية بل نسجن من يقبل بها

–  لا يسمي الاقتصاديون مستوى الاستهلاك “مستوى الحياة ” وكمية الأشياء ” نوعية الحياة”

– يجب أن يدخل ضمن القانون جنحة البلاهة التي يرتكبها من يعيشون ليتملكوا أو ليربحوا بدلاً من أن يعيشوا من أجل العيش فقط، مثل العصفور الذي يغرّد من دون أن يعرف أنه يغرد والولد يلعب من دون أن يعرف أنه يلعب

– يجب أن يفهم السياسيون أن الفقراء لا يأكلون وعوداً

– لا ينبغي لأحد أن يكون بطلاً أو غبياً لأنه فعل ما يعتقده، ولكن بما يجعله أفضل

– لا ينبغي أن يشن العالم حرباً على الفقراء بل على الفقر، وعندها لا خيار لصناع الأسلحة سوى إعلان الإفلاس

– لا ينبغي معاملة أطفال الشوارع كأنهم قثارة، لأنه لا ينبغي أن يوجد أطفال شوارع

– نكون مواطنين ومعاصرين حين نرغب في العدالة والجمال أياً كان البلد الأم والزمن الذي نعيش فيه من دون اعتبار للجغرافيا أو للزمن

 

تعليقات الفيسبوك

اترك تعليقاً

‫شاهد أيضًا‬

قراءة نقدية لرواية خرائط

بقلم: فائز حسن   عن الكاتب: نور الدين فارح كاتب وروائي صومالي يكتب بالإنجليزية ولد في…