1469898_513110292139717_1163604303_n

مروه محمد :

للتواصل مع صفحة الكاتبة على الفيسبوك الرجاء إضغط هنا

 

**

انتظرتك..!

تؤسفني دوما اعترافاتي بعد فوات الأوان.

أخبرتك ذات مره..أني اعجز عن فك طلاسم الحياة وقلبي..

كيف ارتديت ثوب الفارس المغوار..وهزمتني.. ورحلت

كي أدرك خطئي ..ذاك الذي لم ارتكبه بعد..

اام كي أدرك وجعي ..الذي لا ينتهي..

كنت أدرك أن الرحيل آت لا محاله.. وأدرك أن الحياة ليست بذلك الكرم المرسوم علي حواف غزلك..!

وأدركت الكثير في حين غفلة من همجيتها

كنت اعلم نهاية الحكاية قبل بدايتها..

رغم ذلك:

استسلمت ..وانزويت في أحد رفوف القصايد أنسج من خيوط الكلمات بيتا وطفلا وأنت..!

أن أوهن البيوت تلك التي تبني في ناصية حلم يقظه ليأتي الواقع بحوافره ويدمره..بذلك البرود الانجيلزي المشهور

شهر أو يزيد..فراغ في حواف القصايد والبيوت..بحث لا متناهي في الفراغات التي تفصلنا..كيف بدأنا..كيف تلاشي الحلم

الصغير مع بدايه أشعه الشمس ومتاهات من دوامات التفكير ..تبتدي ..ولا تنتهي

تبدأ بك..اسمر..متوسط القامة..يقدسني حد الجنون..

يتذكرني فجأة..دون سوابق إنذار..يبعثر سطوري المنظمة ..ويختفي من جديد..

يتركي في وسط الطريق بين جهنم نسيانه ..وجنه ذكرياته

تعليقات الفيسبوك

اترك تعليقاً

‫شاهد أيضًا‬

قراءة نقدية لرواية خرائط

بقلم: فائز حسن   عن الكاتب: نور الدين فارح كاتب وروائي صومالي يكتب بالإنجليزية ولد في…