رائحة-الجوافة1.jpg1

رائحة الجوافة، The Fragrance of Guava ليست رواية بقدر ما هي من مجموعة من ‘المحادثات’ بين غابرييل غارسيا ماركيز “Gabriel Garcia Marquez” وصديقه بيلينيو مندوزا آبييلو ، نشرت لأول مرة في عام 1982 عندما كان ماركيز حوالي في الخمسين من العمر أي بعد تأليف رواية “مائة عام من العزلة” وفوزه بالاعتراف العالمي ولكن ذلك كان أيضا قبل حصوله على جائزة نوبل للآداب.

رائحة الجوافة كتاب يناقش العديد من محطات حياة ماركيز حتى ذلك الوقت، إنه أيضا بيوغرافيا شجون رصدت حاجاته ورغباته الخرافية (كما يقول) حتى أن يحصل على ورود ( زهور) صفراء اللون، لحظات تأزم الكتابة على مكتبه، ساعات عديدة قضاها وحده عندما كان شابا في قراءة الشعر (كما قال) حتى في جميع أنحاء المدينة ومنها في الترام (مواصلات عامة) حين كان (الترام ) مظلما جدا .. وكان عليه أن يقرأ أكثر.

في رائحة الجوافة نكتشف المكون الأساسي لآراء غابرييل غارسيا ماركيز السياسية وكذلك علاقته مع شخصيات سياسية مثل فيدل كاسترو، كما أستطاع مندوزا أن يجعل النقاش حول حب ماركيز للنساء وحبه لمهنته كأنها رومانسية غير قابلة للشفاء ، قال ماركيز معترفاً: ” خلال حياتي كلها كان هناك دائما امرأة أن تأخذني من يدي ، تقتادني من خلال الخلط (التشويش) في الوجود ، المرأة التي تفهم أكثر من الرجل… أعتقد أن لا شيء مروع يمكن أن يحدث لي إذا كنت مع إمرأة. انها تجعلني اشعر بالامان وبدون هذا الأمن لم استطع فعل شيء يستحق نصف ما فعلته في حياتي… “. 

يقول بلينيو ميندوزا في رائحة الجوافة : إن اهتمام ماركيز بالقصة بدأ فى الليلة التي قرأ فيها رواية «المسخ» لكافكا، وعندما قرأ الجملة الأولى فى الرواية التى تقول : «عندما استيقظ جريجوريو سامسا ذات صباح، بعد حلم مزعج، وجد نفسه وقد تحول فى سريره إلى حشرة هائلة» أغلق جابرييل الكتاب قائلا لنفسه : ياللهول ! هل يمكن أن يحدث هذا !! وفى اليوم التالى كتب أول قصة فى حياته.

لا شك أن الحديث عن إتجاه ماركيز إلى الواقعية السحرية بدأ في “رائحة الجوافة” حين قال: “عندما يتكلم الإنسان في الأمازون بصوت عال تمطر السماء نتيجة الاهتزازات في الجو. قد تبدو هذه سريالية ولكنها واقعية للأمازوني” لذلك حين يقال أن غابرييل غارسيا ماركيز يكره اللاعقلانية المنفلتة فلأن ميندوزا سأله في رائحة الجوافة عن سبب ذلك فأجاب : “لأنى أعتقد أن الخيال ماهو إلا أداة لتشكيل الواقع لكن مصدر الخلق أولا وأخيراً هو دائماً الواقع، أما الفانتازيا، أو الاختراع الخالص والبسيط، على طريقة والت ديزنى، فهـــو أكثر الأشياء إثارة لكراهيتى”.

تعليقات الفيسبوك

اترك تعليقاً

‫شاهد أيضًا‬

قراءة نقدية لرواية خرائط

بقلم: فائز حسن   عن الكاتب: نور الدين فارح كاتب وروائي صومالي يكتب بالإنجليزية ولد في…