FB_IMG_1475607267820

بقلم: سايمون أبرام أوضوك

بِمُفْرَدِي

أنَا هُنَا .. بِمُفْرَدِي ..

تَكْتَنِفُنِي أَشْجَانِي ..

وَلا مُعَزِّي ..

الآلِهَةُ غَرْقَى فِي سَدِيْمِ النَّشْوَة

وسُهُولُ (الجَّنُوبِ) اللاهِبَة

كَرْنَفَالٌ عَارِمٌ لسُيُولٍ قِرْمِزِيَّة

وجَسَدِي الأَبَنَوسِيّ الأَجْرَد

أَسِيْرٌ لِنَشِيْجٍ مُر

تَحْتَ دُمُوعِ الشَّمْس

يَجُوسُ فِي طُقُوسِ المَوْت

ومَخْلُوقَات الله الآدَمِيَّة تُرَمِّقُنِي ..

تلْحَظُ مَذَلَّتِي .. تَبْتَعِد عَنِّي ..

تَتْرُكَنِي وحْدِي .. أَنْدبُ حَظِّي ..

ولا مُعَزِّي ..

مَاذَا إِقْتَرَفْتُ مِن ذَنْبٍ حَتَّى أَغْلَظُوا عِقَابِي ..؟!

أَمَخْبُولٌ يَحْسَبُونَنِي ..

أَمْ يَرَوْنَ الدَّهْر أَخَفَضَ شِرَاعِي؟ ..

أَتَرَنَّحُ كَصَفْصَافَةٍ أَعْيَتْهَا مَخَالِب النُّسُور

وكَبَقَرَةِ مَاءٍ تَعِسَة أَثْكَلَهَا بَرْقٌ نَغِل

ولا مُعَزِّي ..

أَيْنَ أَقَارِبِي ..

أَيْنَ قَرْيَتِي ..

أَيْنَ حَقْلِي ..

خَنَازِيْرٌ مُتَوَحِّشَةٌ تَجْتَاح قُدْسِي

تَطَأ قَلْبِي ..

تَخْسِف شَمْسِي

تَتْرُكنِي نَاعُوْرَةً تَئِنُّ فِي مَدَارَات العَدَم

أَتَجَرَّعُ جَوَابِي الأَلَم

ولا مُعَزِّي

فالهُدْهُد الأَنِيْقُ قَدْ رَحَل

هانذا ..

أُبْعَثُ لِلْفَضَاء مَرَّةً

لأَكْتُب لِلْنِيْلِ الشَّاجِن مَرَاثٍ ..

لِنُفُوْقِ الجَوَامِيْس

ولِنَعِيْقِ الغُرْبَان فَوْقَ جُثَّتِي

وجَشَع الآلِهَة للتَقْدِمَات والقَرَابِيْن

ولأَكْتُب قَصِيْدَةً يَتِيْمَة

لِمَيْلادِ الأَمَل

 

26أبريل 2016م القاهرة

***********

هُرُوبٌ

(1)

الْكُلُّ هَارِبٌ ..

الْمَوْتُ يَنْفُذُ مِنْ أَفْوَاهِ الْبَنَادِقِ ..

يَسُرُّ الذِّئَابَ ..

يُخَاصِرُ الطُّرُقَاتِ والأَزِقَّةَ وَالْخَنَادِقَ ..

وَفِي كُلِّ المَشَارِبْ

(2)

رِيْحٌ جَهَنَّمِيَّة تَهُبُّ ..

رَصَّاصَةٌ خَرْقَاءُ تَثِبُ

تَسْتَقِرُّ فِي رُؤُوسِ السَّنَابِلِ ..

تَتَفَجَّرُ يَنَابِيْعٌ لَزِجَةٌ ..

تَهْتَرِئُ الأَجْسَادُ ..

وَالغُرَابُ بَالْدُفِّ ضَارِبْ

(3)

آه..جَنُوْبَ السُّوْدَانِ ..

كَيْفَ السُلْوَان ..

دُمُوْعِي كَمُنْحَدَرَاتِ (فُوْلَا) مُهْتَاْجَةٌ ..

شِرَاعُ الأَمَلِ فِي الأُفْقِ يَرْتَجِفُ ..

وَأَنَا كَزَنْبَقَةِ البَرِّيَّةِ ذَابِلٌ ..

بَيْنَ الأَصْلَالِ حِيْنَ المَغَارِبْ

(4)

النَّسَائِمُ حُبْلَى بِعَبَقِ الخَرْدَلِ ..

أَرْضِيَّ تَنْبُتُ عَنَاقِيْدَ المَوْتِ ..

وَأَنَا..بَقَايَا إَنْسَانٍ ..

أَلُوْذُ بِمَغَارَاتِ (الأُونْمِيسْ) ..

هُنَاكَ أَتَقَوْقَعُ ..

خَوْفَ الْعَقَارِبْ

(5)

دَعُوْنِي أَرْثِي حَيَاتِي ..

فَالْهَاوِيَّةُ تَزْدَرِدُ أَشْيَائِي

لَكِنِّي هَارِبٌ ..

أَجْهَلُ حِيْنَ التَّلاقِي

وَقَبْلَ مَمَاتِي

أَنْشُدُ صَفْحَ الأَقَارِبْ

 

16 يونيو 2015 م – القاهرة

تعليقات الفيسبوك

تعليق واحد

  1. برافو عليك أستاذ.الفنان/سيموني

    علينا بناء ما دمرتها الحروبات بالغالية ” جمهورية جنوب السودان”.

    كلمات معبرة ..
    حروف اثلجت الصدور ..

    فليبارككم الله.

    تحياتنا.

    جيمس ميار
    الإسكندرية 1 مارس

اترك تعليقاً

‫شاهد أيضًا‬

قراءة نقدية لرواية خرائط

بقلم: فائز حسن   عن الكاتب: نور الدين فارح كاتب وروائي صومالي يكتب بالإنجليزية ولد في…