read

ترجمة : حصة السنتلي

لقراءة الموضوع الأصلي (هنا)

 

لا تقرأ الكثير.. إنما إقرأ بذكاء.

عندما كنت صغيرًا  لم تكن القراءة شيئًا مبهرًا، ولكن هذه الأيام كثرت مقاهي القهوة بالناس الذين يقرؤون بينما يحتسون مشروب الاتيه.  ويعتبر هذا الأمر تحولًا كبيرًا فأنا أيضًا اقرأ المزيد من الكتب أكثر من أي وقت مضى، ولكن المشكلة ليست حول عدد الكتب التي تقرأها إنما كيف تحفظ ما تقرأ. معظم الأشخاص  الذين أتحدث معهم ليس لديهم إستراتيجية للقراءة بل إنهم يلتقطون أي كتاب أمامهم  ويبدؤون بقراءته، اعتدت أن أكون مثلهم  ولكن الآن ذلك الأمر مستحيل بالنسبة لي، فبالطبع يمكنك قراءة كتاب للتسلية ولكن فكر بذلك الأمر هل كنت تريد قراءة كتاب واقعي ” علمي” من الأساس؟ بالطبع كنت تريد أن تقرأ شيئًا لتستفيد منه في حياتك لتتعلم كيف لك بأن تطبق  المكتوب، فهذا هو بيت القصيد. فأنا غالبًا ما اسأل نفسي ” كيف تتذكر  المعلومات التي تقرأها في الكتب ؟” في هذا المنشور سوف أقوم بشرح طريقتي .

1-ضع لك هدفًا

قبل أن أفكر  في الكتب التي سأقرؤها، أفكر في الشيء الذي أريد تحقيقه. كما أن لدي اعتقاد بأن محتوى الكتب التي تقرأها يجب أن تكون متوافقة مع حياتك. سأعطيك مثالًا، عندما التقيت بإحدى المدربين عام 2011 و أوصى بقراءة كتاب التدفق للكاتب ميهالي سيكسز نتميهالي،فقد استمعت إلى نصيحته واشتريت الكتاب و بدأت بقراءته، ولكن لم أستطع فهم المحتوى في ذلك الوقت ، فهل هذا يعني أن ذلك الكتاب سيء؟ لا في الواقع لقد قمت بقراءته منذ فترة وحقا أعجبت به، فهو يعتبر أفضل الكتب التي تتكلم عن عادات العمل.

ولكن في عام 2011 لم تكن تلك الكتب تشدني ، كنت قد انتهيت من دراستي وبدأت بالعمل، وكنت أركض وراء لقمة عيشي فكان كل ما يشغل تفكيري هو كيف لي بأن أطور من عملي. لهذا السبب أنت بحاجة لهدف لكي تقرأ . ماذا يحدث في حياتك؟  هل تقوم ببناء عملك؟ هل تمر بمرحلة الطلاق؟ هل تبحث عن عمل؟ هل ستقوم بأخذ خطوة جديدة في حياتك المهنية؟ هل تريد أن تنهي العديد من الأمور؟

فقط قم بقراءة الكتب التي تعلمك كيف تتغلب على التحديات التي تواجهها حاليًا

2- كن أستاذًا لنفسك

فالمعرفة الجيدة هي عندما نقوم بتطبيقها .. أليس كذلك ؟ ولكن هناك شيء واحد لا يعرفه الكثير من الناس وهو أن نشر المعرفة يعتبر تطبيقًا رائعًا، قد لا تكون معلمًا ولكن إذا تصرفت كمعلم فأنت تنشر المعرفة، فكل ما تحتاجه هو تحول طريقة التفكير، لا تقرأ كتابًا فقط إنما ألتهم ذلك الكتاب لكيِ تقرأه للناس وتشارك معلوماتك، قل لنفسك ” سأقرأ ذلك الكتاب لكي أركز على المعلومات التي سأتبادلها مع الآخرين ونتعلمها معًا”

3- حدد المهم وقم بربطه عقليًا

فكلما قمت بربط المعلومات إلى دماغك ستتحسن لديك القدرة على تذكر المعلومات، فأنا أقوم بذلك عندما أدون العديد من الملاحظات.إذا كنت تعتقد أن الكتب مقدسة ولا يجب الكتابة عليها، فلن تحفظ الكثير من الكتب، فتدوين الملاحظات وطي الأوراق وتحديد النص هي طريقة بسيطة وعملية.لهذا السبب دائمًا أحتفظ بمحدد وقلم معي، فإذا كنت تقرأ كتاب الكتروني ستحتاج فقط لأصبعك ولكن لا تنسى بأن تقوم بتحديد الصفحات المهمة. إليك بعض النصائح الأخرى التي ساعدتني لربط المعلومات بشكل أفضل:

*فصلت مجلد ” ملاحظات الكتب” في تطبيق تدوين الملاحظات

*عندما أقوم بتحديد شيء مهم أقوم بتصوير الصفحة لكي أنقلها إلى ملف ملاحظات الكتب.

*وبعد ذلك أقوم بكتابة لماذا هي مهمة وكيف لي أن أستخدمها.

فأنا أقوم بتلك العملية لأنني نادرًا ما أقوم بتحديد المعلومات وإذا قمت بذلك الأمر اسأل نفسي ” لماذا قمت بتحديدها؟”. لذا دائمًا قم بكتابة سبب تحديدك لأي معلومة، لا يجب أن تفعل ذلك في كل مرة تحدد بها، فقط قم بها عندما يكون لك قسم في ذلك التطبيق،فأنا غالبًا أدون كيف يمكنني استخدام تلك المعلومات في عملي، وعندما تكون لدي فكرة لكتابة مقال ما أقوم برفع الصورة التي حددتها وألهمتني في الكتابة.

4- تصور وتخيل

هناك طريقة رائعة لربط المعلومات في دماغك هي عندما تقوم بتصور الأشياء التي تعلمتها، فنحن متعلمين بصريين، كما أن ذكرياتنا أيضًا بصرية. عندما أقوم بالقراءة أقوم بتخيل محادثة خيالية عن الأشياء التي أقرأها. أتخيل نفسي جالسًا مع صديقي ونتبادل أطراف الحديث عن ذلك الموضوع أو عندما أقرأ نصيحة ما أقوم بتخيل نفسي وأنا أفعلها.أتذكر بوضوح عندما قرأت لأول مرة كيف تكسب الأصدقاء وتؤثر في الناس للكاتب ديل كارنيجي ، إحدى نصائح كارنيجي  هي أن تهتم بصدق الناس .لذا قمت بتخيل نفسي وأنا أناقش غريبًا وأكون مهتمًا بصدق لما سيقوله هذا الشخص. عندما تقوم بتخيل شيء ما سيكون الأمر كشيء حقيقي . فالخيال هو أيضًا أداة مشتركة لتطوير الذات وقد أستخدمها العديد من الأشخاص،و شرح مؤخرًا  لاعب كرة السلة المتقاعد برول بيرس كيف يستخدمها قبل البدء بالمبارة : ” فأنا غالبًا ما أقوم بتخيل نفسي وتصور الضربة التي سأقوم بها في تلك المباراة وكيف سأدافع ، كيف لنا بأن نقوم بإيقاف أفضل لاعب في الفريق المنافس، وتصور اللعبة كاملة

 

5- قم بتطبيق معرفة جديدة

أنظر إلى حياتك وأسأل نفسك كيف يمكنني أن أتطور؟ وقد يكون من الناحية الشخصية أو المالية أو الروحية. فعليك أن تفهم أن ذلك التطور لن يكون بين ليلة وضحاها، إنما عندما تتعلم مهارات جديدة  وتكسب العديد من الأموال وتكون لديك علاقات جيدة ، فجميعها تحتاج إلى عمل شاق، ولكن يمكنك فعل ذلك عندما تقوم بتطبيق ما تعلمته من الكتب. تذكر : المعرفة وحدها لاشيء

لا شيء محزن أكثر من شخص يقرأ جيدًا ويكون أسيرًا بين أربعة جدران، يجب عليك أن تذهب إلى الخارج وتقوم بتطبيق ما تعلمته.عندما تقوم بذلك الأمر سوف تتطور لاشك في ذلك، لذا أسأل نفسك دائمًا عندما تنتهي من قراءة الكتاب ” ما الشيء الذي سأقوم بتطبيقه عندما انتهي من قراءة ذلك الكتاب ؟”. لذا فلأمر ليس كيف يكون لديك علم أو كيف تقرأ المزيد من الكتب،تذكر اقرأ بذكاء

أيضًا قم بتطبيق هذه الإستراتيجية عندما تقرأ ، حتى عندما تقرأ مقالًا بسيطًا كهذا. لذا دعونا نقوم بتدريب بسيط ، ما هو الشيء الذي ستقوم بتطبيقه بعد قراءة هذا المقال ؟ أجب وقم باستخدام الخيال والتصور، وأنا سأراهن بأنك قمت بحفظ الكثير من الأشياء من هذا المقال.

 

 

 

 

 

تعليقات الفيسبوك

‫شاهد أيضًا‬

قراءة نقدية لرواية خرائط

بقلم: فائز حسن   عن الكاتب: نور الدين فارح كاتب وروائي صومالي يكتب بالإنجليزية ولد في…