صحة

بقلم : جيسموند دالي *

ترجمة خاصة لجيل جديد : حصة السنتلي  

لقراءة النص الأصلي إضغط ( هنا )

لا يتحكم الدماغ على وظائفنا البدنية وأفكارنا فقط .. إذ تشير الدراسات الحديثة أن الدماغ يتحكم في طريقة استجابة الجسم لخطر العدوى البكتيرية، وذلك من خلال زيادة إنتاج جزيء يسمى (PCTR1) الذي يساعد خلايا الدم البيضاء في قتل البكتريا ، ولكن أجسامنا معرضة بشكل دائم للبكتريا، ففي معظم الأحيان هذه البكتريا لا تشكل تهديدًا لأننا طورنا أجهزة الدفاع في أجسامنا لتحافظ على هذه الكائنات الحية. ولكن في بعض الحالات قد تضعف الأجهزة الدفاعية للجسم في ايقاف الغزو البكتيري فتحدث العدوى ، وفي بعض الحالات القصوى عندما يقع التسمم قد تؤدي العدوى إلى الموت.

في عام 1920 تم اكتشاف ثغرة تتعرف على خصائص المضادات الحيوية كالبنسيلين، ومهد هذا الاكتشاف الطريق لحقبة جديدة في علاج الالتهابات. مع ظهور المضادات الحيوية، لا نحتاج أن نعتمد على أجسامنا لنحارب البكتريا إنما من الممكن أن نمد يد المساعدة لنتخلص من تلك البكتريا على أن تتكاثر ونعطي الجهاز المناعي الوقت الكافي في إزالتها .

كان البنسيلين أول مضاد حيوي متقدم يعالج أنواع مختلفة من الالتهابات البكتيرية. لكن على مدى العقود القلية الماضية، أصبحت قدرة المضادات الحيوية على منع نمو البكتريا محدودة جدًا ؛ حيث تطورت سلالات بكتيرية مقاومة للعلاج بالمضادات الحيوية. وكما أن هذا التهديد حث المجتمع العلمي للبحث عن طرق بديلة للتعامل مع الالتهابات البكتيرية. قمنا بالتركيز على الجهاز العصبي المركزي (الدماغ والحبل الشوكي والأعصاب البصرية) لتحديد طرق جديدة لعلاج الالتهابات البكتيرية، وكما أن هناك دراسات عديدة اوضحت أن وظائف الدماغ لا تقتصر على التحكم في الأفكار فقط إنما يقوم بتنظيم أمور أخرى.  ففي دراستنا وجدنا أن قطع العصب المبهم (vagus nerve ) في الفئران على سبيل المثال أدى إلى انخفاض كبير في قدرتها على إزالة بكتريا الإشريكية القولونية (بكتريا الأمعاء الغليظة) ، عندما قمنا بالتحقيق عن سبب التأخير وجدنا انخفاضا كبيراً في جزيء  يسمى بـالروتيكتين المقترن بتجديد الأنسجة1 أو (PCTR1 ).

PCTR1 جزءا من مجموعة الجزيئات تسمى بـوسطاء متخصصون، تتحكم في استجابة الجسم للالتهابات، وتنتجها خلايا الدم البيضاء من الأحماض الدهنية الأساسية المشتقة من زيت السمك يسمى حمض الدوكساهيسكسانويك. واكتشفنا أيضا أن انخفاض ال PCTR1 قادرة على أن تنتج الخلايا البلعمية وهي نوع من خلايا الدم البيضاء القادرة على قتل بكتريا الأمعاء الغليظة. واكتشفنا أيضا أن العصب المبهم لدى الفئران الذي ينتج PCTR1 في (غشاء جوف البطن) حيث ان هذا العصب يقوم بتنظيم سلوك خلايا الدم البيضاء خلال الالتهابات البكتيرية. عندما قمنا بحقن الفئران بـ PCTR1 مع العصب المبهم وجدنا أنها استعادت قدرتها على التخلص من البكتريا، وكذلك قامت بتثبيط الاستجابة الالتهابية والاسراع بالقضاء على البكتريا. ومتوقع لهذه النتائج أن تكون لها أثر واسع في مكافحة الالتهابات البكتيرية، وخصوصا أن معدل البكتريا أصبح يهدد بالخطر حيث انها تحارب من خلال المضادات الحيوية. وذلك لأن هذه النتائج تثبت انه يمكننا أن نعتمد على اجسامنا باستخدام الجزيء PCTR1 وجزيئات أخرى ذات صلة، لتعزيز قدرتها على إزالة البكتريا خلال العدوى والحد من اعتمادنا على المضادات الحيوية.

 

 

 أستاذ محاضر في جامعة الملكة ماري في لندن

تعليقات الفيسبوك

‫شاهد أيضًا‬

قراءة نقدية لرواية خرائط

بقلم: فائز حسن   عن الكاتب: نور الدين فارح كاتب وروائي صومالي يكتب بالإنجليزية ولد في…