screenshot_2016-10-20-02-00-16-1

قبل عدة أيام شاهدت فيلم (عرس الزين) المأخوذ من رواية للطيب صالح بذات العنوان ، مجهود مقدر قام به طاقم العمل بالنظر للإمكانيات المتاحة خلال الفترة التي صدر فيها الفيلم -1976-.. متغلبين على عديد المصاعب التي واجهتهم, منها مادة العمل ذاتها, فروايات الطيب صالح لا تسير في خط مستقيم من البداية للنهاية, ولكن تختلف طريقة سرده وتنقلاته بين الأحداث من عمل إلى آخر. لكن يؤخذ عليهم تخليهم عن صوت الراوي السارد مما جعل الفيلم يبدو ساذجاً ومفككاً, ولمن لم يقرأ الرواية فإن الفيلم ربما سيصيبه بالإحباط.

عندما تشاهد فيلماً روائياً, فأنت أمام عمل مرّ بمراحل ولادة متعددة : من رحم الكون إلى مخيلة الكاتب, للسيناريست, ثم رؤية المخرج, وأخيراً تقمص الممثل وأداؤه … ذلك المخاض الطويل سينقص أشياء كثيرة: الإنفعالات, تداعي الذكريات والأفكار.. وقد يقتل الإحساس الذي يراودك بأن (الزين, زوربا, وخوسيه أركاديو بوينديا –الأب-) يمتلكون ذات الشخصية المبادرة الهوجاء, ولهم نفس الطبائع والصفات وإن اختلفت الملامح والسحنات, وأيضاً ستنقص دهشة الإكتشاف ولذة المعرفة, فذلك متعلق فقط بالقراءة. لكنها ستضيف أشياء أخرى بالمقابل … أما عندما تقرأ النص –رواية/قصة- فإلى جانب كونك قارئاً فأنت تصبح كاتباً وبطلاً كما قال بورخس : أيا من كان يقرأ كلماتي … هو يختلقها بنفسه ، الكتب في المكتبة لا تملك حروفا ..بل تنبثق عندما أفتحهن وفي الوقت الذي يطالب فيه السينمائيون الجمهورَ بأن ينظر للفيلم المستمد من رواية كعمل مستقل يُقدم من وجهة نظر بعيدة كل البعد عن العمل الأصلي, مركزاً بالتحديد على جزئية بعينها, فإنهم أنفسهم يتناسون ذلك؛ فالمخرج يحاول إبراز رؤيته لا نقل الرواية كما هي –وهو شيء مستحيل طبعاً- فها هو المخرج الكويتي “خالد الصديق” يقول بأنه ركز في -عرس الزين – على عرض فكرتين: النفاق الديني المتمثل في شخصية الإمام ، ونقل الفلكلور السوداني ، مما جعل كثير من التفاصيل الهامة تتساقط وسط هذا القصر. في الحقيقة قد يكون الأمر أكثر تشعباً من ذلك, فهنالك روايات عادية تحولت إلى أفلام جيدة, وبالمقابل روايات عظيمة فشلت كأفلام. ماركيز مثلاً رفض عروضاً كثيرة لتحويل رواياته إلى سيناريوهات مرئية، لأن الصورة  تؤطر الشخصية ، وذلك مع أن روايته “الحب في زمن الكوليرا” حُولت إلى فليم رائع كذلك هو الحال لأغلب الروايات العربية التي أنتجت كأفلام: أعمال – إحسان عبد القدوس, نجيب محفوظ, يوسف السباعي, علاء الأسواني وغيرهم، إذ تفاوتت  درجات جودتها ونجاحها … فإذا أخذنا مثلاً فيلم “السقا مات” لـ “يوسف السباعي” فإننا نجد أن أداء “عزت العلايلي” كان خارقاً, فقد نجح ببساطة في نقل المفارقة والتناقض وفلسفة الموت المصاحبة للرواية كما إستطاع تجسيد شخصية السقا بكل بؤسها ونظرتها التشاؤمية للحياة … على العكس من ذلك أخفق الكثير من الممثلين في تجسيد شخصيات روائية وصاحب ذلك فشل المخرجين أيضاً وتركيزهم على الأحداث السطحية، والتصرفات الظاهرية للشخصيات وإغفالهم للمعنى الخفي المتواري ورائها مما جعل تلك الأفلام أشبه بالنشرات الاخبارية، ورغم أن تقدم صناعة السينما ظل دائماً تقنياً وآلياً.. إلا أن الهواجس, التوتر والإنفعالات  بقيت كما هي .

إنك عندما تضع كاتباً ما, أمام مشهدٍ طبيعي طالباً منه أن يصفه, فإن أول ما سيفعله بعد النظرة الأولى هو إغماض عينيه لتثبيت اللحظة والصورة محاولاً إسترجاعها بعد ذلك, وهذا بالتحديد هو عكس ما سيفعله الرسام والفتوغرافي –إذا إستثنينا أمر التشكيليين والسرياليين- ألا يدل ذلك على أن الصورة والشعور قبل الكلمة؟, ولكن أليس من البداهة أن تصلح الرواية الجيدة كفيلم لدقة وصفها, تماسكها وتجسد شخصياتها؟ أليس العمل الروائي مأخوذ في الأصل من صورة الواقع؟!

 إن علاقة التطابق بين النص والصورة ، الفكرة والشعور ،علاقة صعبة التحقق … لذلك كانت العلاقة التكاملية بين الرواية والسينما ، كل منهما إستفاد من الآخر ، الأفلام مبنية على نصوص مكتوبة والروايات الحديثة أخذت من الأفلام نسقها وقدرتها على شد إنتباه الرائي من البداية إلى النهاية,الإنتقالات بين المشاهد ،التحولات والمنعطفات.تتسع هذه العلاقة التكاملية لتشمل كل أشكال الفن ، لتصبح تلك المقارنات الدائمة والحديث عن كون هذا الزمن أو ذاك هو زمن الرواية أو زمن الشعر مجرد جدالات عبثية بلا طائل فعلى الرغم من أن القصيدة أصبحت أضيق من أن تسع الواقع ، أكثر غموضا من أن تمنحنا الحلم وأكثر انغلاقا وفردانية  – قصيدة النثر ساهمت في إنغلاق الشعر على فئة معينة بينما إنفتحت الرواية على جمهور أكبر وذلك لثرائها المعرفي وتنوع طرقها وأساليبها -إلا أنه لا توجد رواية جيدة بدون شعر جيد كما قال عبد الله البردوني ، فعندما كان الأدب الروسي في أوج عظمته متمثلا في قصص وروايات: غوغول ، تولستوي ، دوستويوفسكي وتشيخوف فإنهم عاصروا شعراء عظماء ك : بوشكين ومايكوفسكي … كذلك وصلت الرواية العربية لقمتها عند الطيب صالح ونجيب محفوظ مزامنة مع حدوث ثورة في الشعر العربي وظهور مدارس جديدة فيه.

تعليقات الفيسبوك

3 تعليقات

  1. Admiring the commitment you put into your blog and detailed information you offer. It’s nice to come across a blog every once in a while that isn’t the same out of date rehashed material. Excellent read! I’ve saved your site and I’m including your RSS feeds to my Google account.

اترك تعليقاً

‫شاهد أيضًا‬

مساع عبثية: المحاكاة

      نعرف؛ منذ بورخيس ورولان بارت، أن كل عمل فني متشظ زمنياً، وأنه لا وجود لذلك العمل الك…