59126

ترجمة : غفران إبراهيم العيدي

**

كل ما سنتعرض له في هذا المقال مأخوذ من “مجلة المشاكل الاجتماعية” .

تُعرف القضية الإجتماعية بمصطلحات عدة مثل :المشاكل الاجتماعية ،الصراع الاجتماعي أو المعاناة الاجتماعية ،وكل ما يؤثر على شريحة كبيرة من الأفراد داخل المجتمع غالباً ما يكون سبباً في صراع الآراء والتي يُنظر لها بأنها قضية أخلاقية من خلال الحياة الشخصية و العادات الاجتماعية .

تتمايز القضايا الإجتماعية عن الإقتصادية لكن هناك بعض القضايا لها جوانب اجتماعية واقتصادية في نفس الوقت مثال ذلك : الهجرة، كما أن هناك قضايا لا يمكن تصنيفها مثل: الحروب،فهي تتعارض مع القضايا الاجتماعية ذات الحلول القيمة ،فاختلاف الأفراد والمجتمعات يلعب دوراً كبيراً في اختلاف المدارك أو التصورات .

يقول المفكر “توماس بين ” في ما يتعلق بحقوق الإنسان ” يجب السماح للآخرين بتطبيق نفس الحقوق التي نطبقها نحن على أنفسنا” ،وهكذا فعدم تقبل فكرة هذه  المقولة هو سبب نشوء القضية الاجتماعية .

إستخدم الناس العديد من الطرق لمكافحة القضايا الإجتماعية، بعضهم صوت للقادة في الدول الديمقراطية ، والبعض الآخر قام بالتبرع أو المشاركة بوقته ، وماله ، وطاقاته و مصادر أخرى في العملية السياسية الخارجية ،وغالبا ما شُكِلت المنظمات غير الربحية لأجل حل قضية إجتماعية معينة.يهدف تنظيم المجتمع إلى تجميع الأشخاص لتحقيق غرض شائع ،ويعد هذا المسمى متميزاً ولكنه مرتبط بمعنى مصطلح ” القضية الاجتماعية” ويستخدم بالتحديد في الولايات المتحدة الأمريكية و الذي يشير إلى مواضيع المصالح السياسية الوطنية والتي على أساسها تعددت واختلفت فيه آراء الجماهير ،مما يؤدي إلى المناصرة الحزبية والنقاش والتصويت ومن الأمثلة زواج المثليين والإجهاض ،وفي هذه الحالة القضية ليست بالضرورة تشير إلى مرض يجب التوصل معه إلى حل بل هو موضوع يستدعي النقاش .

القضايا الشخصية :

هي عبارة عن أفراد يتعاملون مع أنفسهم او مع مجموعة صغيرة من أقاربهم ،تعتبر العلاقة بين القضية الشخصية والعامة ذاتية وتعتمد على كيفية تعرف المجموعات عليها ولكن عندما تؤثر هذه القضية على شريحة كبيرة من الناس ستكون قضية اجتماعية. مثال ذلك قضية البطالة، فعندما يخسر الشخص وظيفته فهو أمر شخصي لا قضية اجتماعية لكنه يولد لثلاثة عشر مليون شخص قضايا اجتماعية متنوعة.

قضايا التكافؤ مقابل قضايا الموقف:

قضية التكافؤ : هي مشكلة اجتماعية اتفق الناس على تصنيفها بنفس الطريقة ، فعامةً تولد هذه الأنواع من القضايا بالإجماع على نطاق واسع وإثارة القليل من المعارضة. ومن أمثلته : النكاح المحرم والإساءة للأطفال ، والتي هي مدانة عالمياً على مر الزمن.

مقارنةً بقضية التكافؤ فقضية الموقف تعد أيضاً مشكلة اجتماعية تنشأ عندما ينقسم الرأي في المجتمع . فهناك العديد يتشبث بآرائه المختلفة والتي ليس من السهل تغييرها أو التنازل عنها . ومن الأمثلة قضية الإجهاض التي لم تحض بالتأييد على نطاق واسع من طرف الجمهور .

هذه بعض الأمثلة للقضايا الاجتماعية المختلفة  :

عدم التكافؤ الاجتماعي :

نتج هذا النظام الطبقي أو التكافئي في الهند لقمع المضطهدين و منذ ثلاث آلاف سنة. حُظر هذا النظام حديثاً في المملكة المتحدة وتخطط الولايات المتحدة الأمريكية لحظره أيضاً .

القضايا الإقتصادية في الولايات المتحدة الأمريكية :

يختلف معدل البطالة في الولايات المتحدة الأمريكية بحسب المنطقة ، الجنس ، التعليم ، التحصيل العلمي والمجموعة العرقية وفي الكثير من الدول وخاصة الدول النامية تكون أغلب الشعوب فقيرة ويعتمدون على رفاهية العيش . فواحد من كل ست أطفال اعتمدوا على العيش برفاهية في ألمانيا سنة 2007 بينما كان في سنة 1965 واحد من كل خمسة وسبعين طفل يعيشون برفاهية.

التفكك الاجتماعي :

 المقال الرئيسي : نظرية التفكك الاجتماعي

أو ما يسمى أيضاً “مشاكل الأحياء السكنية” الموجودة في العديد من الدول حيث تتميز بعدم وجود مدارس بمعدل عالي لتعليم الثانوي وبالتالي يكبر الأطفال وتكون فرصتهم ضئيلة للالتحاق بالكلية مقارنة بأطفال الأحياء الأخرى . مما أدى للإدمان على شرب الخمر والمخدرات .

الصحة العامة:

الأوبئة هي حالات صحية واسعة الانتشار غالباً ما تكون من اهتمامات المجتمع كله ،كما أنها تؤثر تأثيراً سلبياً على حياة الأشخاص وبالتالي على قدرتهم في المساهمة في المجتمع والعمل وقد  ينتهي المطاف بهم للموت.

وتعتبر الأمراض المعدية من بين اهتمامات الصحة العامة لذا ركزت هذه الأخيرة على مكافحة عدوى انتشارها من خلال الوقاية منها ومحاولة تقليل سرعة انتشارها وعلاج أثارها ،هناك حالات أخرى لن تشفى حتى مع أخذ العلاج الفعال مثال ذلك : الخرف والذي تقوم الصحة العامة بالاهتمام به على المدى الطويل .

العمر ودورة الحياة :

المقال الرئيسي : العنصرية

وفق منهج الحياة هناك مشاكل إجتماعية مرتبطة بأعمار مختلفة مثل سن التمييز الذي يكون فيه الشخص لا يستطيع القيام بالمهام أو يعامل معاملة مختلفة حسب عمره .

عدم المساواة أو التباين :

العنوان الرئيسي للمقال :التباين الاجتماعي

هي المساواة غير المتكافئة وتعد جذراص من جذور المشاكل الإجتماعية المتعددة التي تحدث في بعض الأمور مثل الجنس ،العرق وأيضاً يؤثر العمر على طريقة المعالجة،هناك مثال قديم على ذلك وهو العبودية في الولايات المتحدة الأمريكية ، كان الإفريقيون مستعبدين ويعاملون بسوء ، عندما قدموا إلى أمريكا ولا يتمتعون بنفس حقوق الأمريكيين البيض من الشعب ولا يسمح لهم حتى بالتصويت في الانتخابات .

نجحت عدد من الحركات المدنية في المساواة بين المتقدمين وتوسيع الحقوق التي همشت في السابق ، وهذا يشمل حركة حقوق المرأة التي بدأت في سنة 1920، وأيضا حركة الحقوق المدنية التي بدأت في سنة 1950 في أمريكا لمساواتهم بالأمريكيين الأصليين وحركة المثليين التي بدأت في القرن 1960 .

التعليم والمدارس العامة :

المقال الرئيسي : المساواة في التعليم

يمكن القول بأن التعليم هو من أهم عوامل نجاح الشخص في المجتمع . فالتمويل غير المتساوي أو المتكافئ بين المدارس العامة ينتج عنه مشاكل إجتماعية خطيرة ، كما يحدث في الولايات المتحدة الأمريكية ،فقد أثر ضعف السياسة التنظيمية وقلة التواصل بين المدارس العامة و الحكومة الفيدرالية والتي تعد من أهم العوامل المؤثرة على الجيل الجديد . فالمدارس الحكومية التي لا تتلقى علامات عالية في اختبارات الكفاءة لا تتلقى الدعم المالي الكافي لتصل بالفعل إلى المستوى الأقصى للتعليم الذي يفترض أن يتلقاه طلابها .

العمل والمهنة :

المشاكل الإجتماعية التي تواجه في العمل تشمل الإجهاد المهني ، السرقة ، التحرش الجنسي ، عدم المساواة في الأجور ، عدم المساواة في الجنس ، عدم المساواة في العرق و فوارق الرعاية الصحية والعديد .

العنصرية البيئية :

المقال الرئيسي العنصرية البيئية

توجد عندما تكون منطقة معينة أو مدينة تتعرض لممارسات بيئية إشكالية و يرجع السبب في ذلك إلى المكونات العرقية والطبقية للمنطقة . عموماً تمثل المنطقة أو المدينة المجموعات ذات الأقلية وذات الدخل المنخفض،غالباً هناك تلوث أكثر كالمصانع ورمي النفايات الخ . وهذا ينتج المخاطر البيئية والمخاطر الصحية التي لا نراها في المدن الغنية .

الإجهاض:

العنوان الرئيسي للمقال : الإجهاض

ينقسم الأفراد فيما يتعلق بالإجهاض إلى قسمين القسم المؤيد للاختيار ( أو مناصرين ) و القسم المؤيد للحياة أو ( المناصر للحياة) يؤمن الصنف الأول بأن الإجهاض حق ، فالمرأة لها الحرية في التخلص من الطفل دون تدخل من الحكومة ، بينما الصنف الثاني فيعتبر شخصية الإنسان تبدأ من التكوين ( الحمل ) ويؤمنون أن الإجهاض قتل غير شرعي لإنسان بريء .

الولايات المتحدة الأمريكية :

تحتل عدد من القضايا الإجتماعية مكانةً بارزةً في تاريخ الولايات المتحدة. ضعفت الكثير منها أو تصلبت عندما تغيرت الظروف والقيم كما أن مصطلح “قضية اجتماعية” له معنى واسع في الولايات المتحدة, فهو لا يشير فقط إلى العلل التي يتعين حلها ولكن لأي موضوع قابل للنقاش ،واسع النطاق يشتمل القيم والمعتقدات.

أنشأت مكتبة الكونغرس فهرساً للحالات الاجتماعية في الولايات المتحدة. ومن الأمثلة على ذلك: الغش الأكاديمي ،فصل الكنيسة عن الدولة, التطفل, العصابات، الكراهية والانتحار، الزحف العمراني، والنقابات.

هناك مسائل إجتماعية لها أهمية كبيرة عند انتخاب رئيس جديد. بعض الانتخابات تدور حول قضية اجتماعية, مثل انتخابات عام 2004 كان الزواج من نفس الجنس حافزاً لكثير من الناخبين للإدلاء بأصواتهم بأعداد كبيرة للمساعدة في إعادة انتخاب جورج دبليو بوش

نظام السجون الاتحادية لم يستطع مواكبة الزيادة المطردة في عدد السجناء خلال السنوات القليلة الماضية، مما تسبب في الازدحام هذا عام 2012 حيث  كان مستوى الاكتظاظ 41 في المائة “مصنف”،وصل لأعلى مستوى له منذ عام 2004 ليس في السجن الاتحادي فحسب، بل شمل ذلك الجدل في الولايات المتحدة بشان ظروف معاملة السجناء.

تعتبر جرائم الكراهية مشكلة اجتماعية في الولايات المتحدة لأنها تعمل على تهميش واستهداف فئات معينة من الأشخاص أو جماعات معينة على أساس هوياتهم. يمكن أن ترتكب جرائم الكراهية نتيجة تصرف بدافع الكراهية والتحيز والتعصب بسبب الميول الجنسية أو النوع أو الجنس البيولوجي أو العرق أو الدين أو الإعاقة أو أية هوية أخرى.و جرائم الكراهية تصبح قضية متنامية وخاصة في البيئات المدرسية بسبب روادها من الشباب. فأغلبية الضحايا هم المراهقون والشباب والسكان داخل المؤسسات التعليمية. كما أن جرائم الكراهية يمكن أن تؤدي إلى اعتداءات جسدية أو جنسية أو التحرش، والمضايقة الكلامية والسرقة أو حتى للموت.

يتهم البعض صناعة الأغذية في الولايات المتحدة بتعزيز بدانة الطفولة وسوء الصحة حيث تستهدف الأطفال في تسويق منتجات غذائية غير صحية. فتشمل المنتجات الموجهة للأطفال منتجات تحتوي على نسبة كبيرة من السكريات والدهون والتي بدورها تكون ذات سعرات حرارية عالية.

يوجه اللوم إلى شركات الأغذية لقيامها بدعم الإعلانات المكثفة والمتجددة والذكية التي تجذب وتثير اهتمام الأطفال .

تعتمد بعض الإعلانات للطعام غير الصحي من قبل شركات الأغذية الأساليب الآتية:

  • تتميز حملات الإعلانات بتقديم أساليب الحفلات.

  • تستغل صور المشاهير وتطبعها.

  • ترعى الأحداث الرياضية وغيرها.

  • تستخدم لوحات الإعلانات على الطرق وغيرها.

  • تقديم منتجاتها في الأفلام أو البرامج التليفزيونية..

  • التنوع في أشكال الماركات التجارية ، وتشمل الملابس.

  • علامات إرشادية ولوحات كبيرة تخبر الناس ، كم تبعد مطاعم الوجبات السريعة عنهم.

أصدرت منظمة الدواء القومية والأكاديمية تقريراً طلب منها بواسطة الكونجرس لتقييم تأثير طبيعة الأطعمة والمشروبات وممارسات شركات التغذية على الأطفال والمراهقين،وخلص التقرير إلى أن تسويق الأطعمة والمشروبات يؤثر على صحة الأطفال والمراهقين فممارسات التسويق تخلق بيئة من المخاطر على صحة الصغار. وتستخدم الشركات مواردها وإبداعاتها لتسويق منتج الغذائي ووضع صحة الناس في خطر.فدعم هذه الصناعات ووجود شركات رائدة وتكامل الجهود كل ذلك مطلوب .

وتفتقد السياسات الحالية للشركات السلطات الكافية لتشريع وتأسيس الممارسات التي تؤثر على غذاء الناس وتبعا لموقع (PHA) إن تفشي وباء السمنة بين الأطفال والمراهقين في الولايات المتحدة يعكس التغيرات في المجتمع . وافترض الموقع أن خيارات التغذية الغير صحية ناتجة عن الزيادة في الجلوس وعدم الحركة فالأطفال يأكلون كميات كبيرة أثناء مشاهدتهم للتلفاز ولعب ألعاب الحاسب كما أن هناك تأثير للإعلانات من خلال الوسائط الإعلامية لزيادة إقبال الأطفال على استهلاك الأطعمة الغير صحية.

ومن وجهة نظر بعض المعارضين ، أن الحكومة لو منعت سوق الأطعمة غير الصحية سوف يقلل ذلك من مخاطر انتشار السمنة وما يتبع ذلك من مخاطر صحية مثل أمراض القلب والأوعية الدموية وداء السكري.

المصدر:

https://en.wikipedia.org/wiki/Social_issue

تعليقات الفيسبوك

اترك تعليقاً

‫شاهد أيضًا‬

قراءة نقدية لرواية خرائط

بقلم: فائز حسن   عن الكاتب: نور الدين فارح كاتب وروائي صومالي يكتب بالإنجليزية ولد في…