14808824_1587819017910335_761067435_o

 

•تأليف : إدورد ماك كورت
•ترجمة : د. ماجد الحيدر

-”إنها تحلق الليلَ بطوله” ، قال الرجل العجوز ، “في البداية تسمع صوتا قادما من بعيد فتحسبه هدير الرعد، ثم يزداد قرباً ودويّا، وسرعان ما يصبح مثل قطار شحنٍ يمر من فوق رأسك، أما إذا كانت الليلة مقمرة فإنها تسد صفحة البدر حتى يستحيل الليل ظلاما دامساً”
-”لكنني أقول لك إني شاهدت واحداً منها”، قال (لي) الصغير ثم أردف : “إنها الحقيقة يا جدي. هناك عند مستنقع بيكرز، كنت أبحث عن البط- وفجأة…”
-”لم يعد هناك من غرنوق نعّاب في أيامنا” قال العجوز في أسى.
وأعاد (لي) الكلام ببطءٍ شديد وهو يحاول أن يحتفظ بصبره : “عند مستنقع بيكرز، صدقني، لقد رأيت بكل وضوح الأطراف السوداء لأجنحته!”
-”إنها تجعلك تحس بأنك تود الرحيل معها” قال الجد “وتشتاق إلى الرحيل حتى يكاد قلبك يتصدع، عندما تسمع الهدير من فوق رأسك، مثل قطار شحنٍ طويلٍ عظيم يجتاز بك في الليل..”
وارتفع صوته على غير توقع مثل نقيق أجش:
-”تقول عند مستنقع بيكرز؟ غرنوق نعاب، نعاب حقيقي؟ هل تحلف بالله يا ولد؟ أنا لم أرَ نعابا منذ أربعين عاماً”
-”لم يبق في العالم كله غير ثمانية وعشرين نعابا. وهي تطير جنوباً في الخريف حتى تكساس”
-”وأنا أيضا ذاهبٌ الى الجنوب” قال الجد. “يمكنك أن تقبع تحت الشمس طوال الشتاء أو أن تستلقي وتراقب الأشياء. إن المرء ليحس بتعبٍ هائلٍ من الاستلقاء، بعد ثمانين عاماً”
وتضاءل صوته، ثم سكت وتهاوى في مقعده وأغمض عينيه. فتذكر (لي) ما أخبرته أمه “الجد رجل طاعن في السن وعلينا أن نجنبه الانفعال” وانتابته نوبة من الرعب شلت أوصاله.. ربما كان الجد يحتضر.. ربما قد مات بالفعل..
– “جدي!” صرخ وقد خنقته العبرة “استيقظ يا جدي! استيقظ!”
واهتز الجسد المنكمش في مقعده بارتعاشةٍ متشنجة، ثم انتصب العجوز قائماً دون أن يستند على ذراع الكرسي، وقال بصوتٍ جهوري حاد:
-” أيها الفتى! يجب أن أراه، أقول لك يجب أن أراه!”
حدق (لي) في حيرة، وبدا كالمأخوذ:
-” لكن أمي تقول …”
ففقد صوت العجوز نبرته الآمرة القوية، وتراجع إلى تملقٍ واهن:
-” أوه، هيا يا فتى. لن يرانا أحد. أبوك يعمل في حيّ بعيد، وإيلين قد خرجت إلى حفلٍ للنساء في مكان ما. يمكن أن نتسلل ثم نعود بسهولة ”
-” لكنها ثلاثة أميال، وأمي أخذت السيارة ”
تغضن وجه العجوز:
-” لدينا الفرس والعربة الصغيرة. أليس كذلك؟”
-” نعم ولكن العربة متروكة منذ سنين وعدّة الفرس….”
ومحا الغضب كل أثر للمداهنة في تجاعيد وجه الجد، فتناول عصاه من جانب الكرسي، وصاح بالغلام:
-” إمضِ معي يا ولد وإلا سلختُ جلدك! ”
فتراجع (لي) نحو الباب وقال يسترضيه:
-” حسناً يا جدي، سأشد “بيسي” الى العربة حالاً ”
***
مرّ الجد بلحظات عصيبة وهو يحاول صعود العربة، لكنه حالما استوى في مقعده خطف الحبال من يد (لي) وسفع كفل الفرس العجوز بأطرافها، فأجفلت (بيسي) وانطلقت في خببٍ مضطرب. وحبس (لي) أنفاسه، لكن (بيسي) أبطأت بعد هنيهةٍ وأخذت تتقدم مُكرَهةً متثاقلة ، فأحس (لي) ببعض الراحة: فلربما تماسكت العربة ولم تتبعثر إلى أشلاء.
ساروا قليلاً على طول الطريق الممهد، ثم انعطفوا نحو مسلكٍ جانبي وعر يتلوى عبر مرجٍ أجرد مكشوف. حدق الجد إلى الأمام والتمعت عيناه:
-” كما أخبرتك يا فتى، إنها ترحل الى الجنوب. أظن إنها ترى المسيسبي وهي على ارتفاع ميلٍ في السماء. وأنا أيضا أتوق الى رؤيته، وسأفعل ذلك يوما ما بكل تأكيد.”
وتدلى ذقن العجوز نحو صدره، وانفلت الحبال من أصابعه وكادت أن تسقط من الحاجز الأمامي للعربة لولا أن (لي) أسرع وتلقفها.
-” شكراً يا فتى لأنك أخرجتني من البيت. ربما يحسن بنا أن نعود الآن. أنا متعبٌ، متعبٌ جداً ”
وضاقت حنجرة الغلام:
-” لقد كدنا نصل يا جدي. يمكنك أن ترى المستنقع ”
-” لم يعد في الدنيا من نعّاب” غمغم العجوز متذمراً ” رحلت كلها الى الجنوب”
مال (لي) بالفرس عن الطريق الذي عرته آثار العجلات وأوقف العربة تحت ساتر من أشجار الحور، ثم ساعد العجوز على الترجل ودس يده تحت ذراعه.
-”هيا يا جدي” قال (لي) وهو يستحثه “سوف ننجح في الوصول”
وتقدما على مهلٍ من وراء الساتر الجرفي نحو العشب المرتفع الذي يطوق حافات المستنقع. بهرت الشمس عينيهما لكن هواءً بارداً هب من فوق الماء حاملاً معه الرائحة الزنخة للماء الراكد والطين الذي غطته أملاح المعادن.
وتوقف الجد وهو ينوء تحت معطفه الكبير، وتشكى وهو يكاد يبكي:
-” ماذا تفعل بي يا فتى؟”.. تعرف ما قالته إيلين: ” لا يفترض بي أن أخرج دون رفقتها ”
-” انحنِ يا جدي. انحنِ ! ”
وارتمى العجوز على ركبتيه ويديه، وعلا صوته في صرير جنوني حاد:
-” أين هو يا ولد؟ أين هو؟”
-” تعال. إنني أرى رأسه ”
وتحرك شيء في العشب المرتفع. ومرت ثوانٍ مرتعشة ظل الفتى فيها مستلقيا دون كلام أو حراك. ثم انتفض كأنه عاد الى الحياة وقفز مستويا على قدميه وصاح في صوتٍ هائجٍ:
– ” أنظر يا جدي. أنظر! ”
واستدار ليمسك بجده، لكن الأخير كان قد نهض بالفعل، وأخذ يحدق في الجسد الأبيض العظيم وهو يندفع بإزاء السماء الشاحبة.
– ” يا ربَّ السماء العظيم!”
خرجت الكلمات مثل صرخةٍ قاسيةٍ غريبةٍ امتزجت فيها النشوة بالألم.
– ” نعّابٌ يا فتى.. نعّاب!”
ووقفا سويةً، الشيخ والصبي، وقد لفّهما سحرٌ لا ينتمي الى هذا العالم المنبسط الرتيب الذي يحيط بهما. وارتفع الطائر العظيم في ثبات، وبدت الأطراف السوداء للجناحين مثل خيطٍ مبهم يومض فوق بياض الجسد الناصع. حلق الطائر في دائرةٍ كبيرة ثم صعّد عالياً فوق رأسيهما، ثم تسلق سريعا موغلاً في السماء القصيّة، وطوال دقيقةٍ أو أكثر بدا كأنه يتدلى دون حراك من الفضاء الخارج عن تخوم العالم، وأخيرا خبا البياض وذاب في شحوب السماء … واختفى الطائر.
كانت أصابع العجوز تشد بقوة على ذراع الصبي. وتفجرت الصيحة المحشرجة ثانيةً من بين شفتيه.
_ ” يا ربّ السماء العظيم! ” كانت تلكم الصرخة مزيجاً من الجذل والصلاة، خبا بعدها الضوء في عينيه… ثم انطفأ.
– ” لقد رحل الى الجنوب ” قال الجد. وتدلت أكتافه، وحاول أن يشد معطفه العظيم الى جسده المنكمش،” إنها تجيء في الليل فتسمع لها صوتاً كمثل الرعد، وتظلم السماء.. وهناك المسيسبي من تحت.. ورائحة البحر التي تأتيك قادمة من مائة ميل…”
***
رافقت أم (لي) ابنها حتى الباب وقالت له : ” إنه يهذي ” وكانت الدموع تترقرق في عينيها وفي صوتها.. ” إنه مريض جداً… لم يكن عليك أن…”
وتمالكت نفسها على الفور وهمست له “أخبر أباك أن يأتي بالطبيب حالاً.. أخبره أن يرسله حالما يلقاه. ”
وانطلق (لي) يهبط السلالم، هارباً من الحجرة المعتمة التي تتراقص فيها الظلال حيث لا يكسر الصمت الثقيل غير تنفس الجد المضطرب العنيف وما يدمدم من كلمات.
كان الجد مريضاً- مريضاً للغاية، حتى لم يعد قادراً على رفع رأسه من الوسادة، وبدا كأنه لم يعد يبصر شيئاً. لكنه لم يكن يخرّف. لقد كان يعي تماماً ما يقول. كل ما في الأمر إن (لي) هو الوحيد الذي يفهم ما يعنيه. لم يكن الفتى نادماً على ما بدر منه؛ لقد كان سعيداً لأن الجد قد رأى النعّاب، برغم ما حصل.
– ” كان يجب أن يراه ” قال لوالده في إصرار ” كان يجب أن يفعل ”
أومأ الأب برأسه موافقاً من وراء الجريدة التي يتظاهر بقراءتها.
– ” أعرف يا بنيّ ”، وأردف وفي صوته نبرة ألمٍ غريبةٍ غير مفهومة : ” أتمنى لو كنتُ معكما ”
غطّ (لي) في النوم وهو على الأريكة، وحين استيقظ بعد وقتٍ طويل اكتشف أنه وحيدٌ في غرفة المعيشة. كان المصباح الزيتي يرسل ضوءه الخافت من فوق المنضدة. نهض، وتيقظ من فوره، فبدا له البيت غريباً موحشاً. وسكنت الأصوات التي أقلقته حتى في نومه.
كان كل شيء يوحي بأن أمراً ما قد حدث. نزلت الأم السلالم في خطى هادئة. كان وجهها جامداً رزيناً فأدرك على الفور ما جاءت تقول. داعبت شعره بأصابعها لتُشعره بأن ما فعل لم يعد مهماً.
– ” لقد مات الجد ”
قالت له وغصت بالعبرات فأشاحت وجهها عنه. ولفتهما لحظات من الألم الممض. لم يتحمل سماع بكاء أمه، لكنه حين تكلم أخيراً اندفعت الكلمات من حنجرته واضحة منتصرة :
– ” لقد رحل الى الجنوب! “

كاتب كندي _ من أصل ايرلندي

تعليقات الفيسبوك

اترك تعليقاً

‫شاهد أيضًا‬

قراءة نقدية لرواية خرائط

بقلم: فائز حسن   عن الكاتب: نور الدين فارح كاتب وروائي صومالي يكتب بالإنجليزية ولد في…