12

إبراهيم مرسال :

للتواصل مع صفحة الكاتب على الفيسبوك الرجاء إضغط هنا

قبل فترة وفي حديث مع الصديق (عدنان عوض) عن أفلام المخرج البريطاني (توم هوبر) مخرج فلم ‘The Kings speech’ .. تفرع الحديث الى ملاحظة حول استخدام المخرج للألوان في أفلامه.. وقد حفزني حديثنا الى البحث الموسع حول الموضوع ، فكان هذا المقال .

شخصياً ، علاقتي بالألوان تتوقف عند الألوان الأساسية .. ان الذين يستطيعون تمييز اللون الفوشي مثلا، هم ابطال يستحقون الإجلال والتقدير منا معشر العامة !.. لهذا كان الإعداد لهذا المقال رحله مليئة بالإعجاز !

تاريخيا فعلاقة السينما والألوان بدأت منذ بدايات القرن الماضي بصورة محدودة كونها كانت في طور التجريب.. لكن السينما التجارية بدأت استعمال الألوان في ثلاثينيات القرن الماضي، رغم أن أول فيلم ملون أنتج قبل ذلك بعشرين عاما في ١٩١٨!

مع تطور أساليب الحكي البصري، كان من الطبيعي أن يتم استغلال الألوان لتكون عنصرا من عناصر التعبير السينمائي.. بل صار (الطبق اللوني) من المميزات الأساسية لكبار المخرجين .

 في هذا المقال أسلط الضوء على ثلاث أمثلة معاصرة ، آمل ان تساعد القارئ غير المتعمق، في أن يتذوق بشكل أفضل تجربته السينمائية القادمة !

١- فيلم Her

يعتبر فيلم (سبايك جونز) الرائع عن العلاقات المستقبلية ، تحفة سينمائية متكاملة بلا منازع .. ولا شك أن أحد أهم إنجازات الفيلم ، تكمن في اختيارات الألوان المميزة ، والتي خدمت الرسالة الضمنية للفيلم.. على السطح فان الفيلم يحكي قصة (ثيودور) المكتئب الذي في المستقبل، ومع التطور الهائل في التكنولوجيا، يقع في حب جهاز تشغيل جهاز حاسبه الجديد .. لكن على العمق فإن الفيلم يحكي قصة افتقادنا للحميمية .. ان التعبير عن مفهوم معقد كهذا شيء صعب قطعا، لهذا يقوم المخرج بجعل المشاهد يقوم بالمهمة الصعبة بالنيابة عنه.. عن طريق تهييج مشاعرك باستخدام ألوان لا يمكن وصفها بأي وصف اخر سوى انها “حميمية” .. لاحظ للصور الآتية والمشاعر التي تخلقها :

1

2

11

ثم لاحظ لهذه الصورة قبل بداية العلاقة .. ولاحظ للهدوء في الألوان ، رغم أن المخرج يريد إيصال فكرة أن البطل وحيد ، فانه لا يبالغ في استخدام الألوان الحادة ، بل يستخدم البني الخافت :

4

بعد سنوات من مشاهدة فلم Her تظل ألوان الفيلم هي الشيء الذي أتذكره ، أكثر من القصة نفسها !!

٢- فيلم Tinker Tailor Soldier Spy

الفلم البريطاني تدور أحداثه حول صراع أجهزة الاستخبارات في السبعينيات ومحاولة اكتشاف جاسوس سوفييتي يشغل منصبا كبيرا في المخابرات البريطانية .

والفيلم يختلف عن كل أفلام الاثارة السابقة واللاحقة، في كونه واقعيا جدا .. هذه الواقعية يتم التعبير عنها بأشكال مختلفة ، والفلم بالمناسبة مدرسة سينمائية انصح به وبشدة ، لكن أكثر ما يميزه هو استخدامه لدرجة تعريض الألوان أو الهالات اللونية .. فبرود الشخصيات، وحيواتها القائمة على الخداع ، والبيروقراطية التي تجثم على صدور العاملين في المخابرات البريطانية، تنقلها وبدون اي كلمات، درجات السطوع في الألوان..

ألق نظره على هذه الصور واختبر الأمر بنفسك.

5

6

لاحظ كذلك القصة المحكية بالألوان في اللقطة القادمة ، من هو الخبير، ومن هو المبتدئ.. من هو المشتبه به ومن هو المتهم بين الاثنين :

لاحظ لألوان الملابس.. لاحظ لاتجاه الأرجل مع اتجاه الضوء.. ولاحظ لحدة الألوان ! قصة كاملة يمكن ان تفهم خطوطها العريضة من مجرد لقطة .

7

ان هذا الفيلم مدرسة بصرية متكاملة ، فاللون هنا ليس منتهى الحكاية بل هو بدايتها .. درجات الألوان نفسها تحكي قصة .

٣- ديفيد فينشر :

المخرج الأمريكي هو ملك استعمال الألوان بلا منازع ، لهذا أوردته كإسم بدلا من اختيار أحد من افلامه .. الرجل مشهور بألوانه ، لدرجة انك تستطيع معرفة انه وراء العمل الذي تشاهده من مجرد لقطة ثابتة ! .. يميل ديفيد فينشر الى استعمال اللون الأصفر القاتم في معظم أعماله، في الحقيقة فان كل افلامه تتميز بالألوان القاتمة .. كما انه متميز بشده في الحكي باستخدام الألوان..

هناك مقال رائع لأحد معجبيه (تجد اللنك في اخر المقال) يشرح بامتياز استخدامه للألوان، سأختار منه عدة لقطات مع التعريب ..

في الصورة أدناه من فلم The girl with the dragon tattoo يشرح العجوز عم الفتاة المختفية ، للصحفي المحقق تاريخ العائلة..

8

في الصورة الأولى تسيطر الألوان الصفراء الباردة  على المشهد

ما ان يبدأ العجوز في التذكر، ننتقل الى مشهد مليء  بالأصفر الدافئ ، في تعبير بصري باستخدام الألوان عن مقولة “الزمن الذهبي الجميل”

9

بنهاية حكي العجوز، نعود اليه ، ونرى تعبيرا لونياً عن السعادة التي نشعر بها عندما نتذكر أحداثا سعيدة .. لاحظ كيف تحول الأصفر القاتم الى اصفر دافئ

10

 للمزيد حول استخدامات (ديفيد فنشر) للألوان في افلامه، مراجعة هذا المقال الثري هنا :

ايضا لا أنسى عبقريا اخر اشتهر جدا بتصميمات افلامه، وهو Wes Anderson، ربما صاحب اشهر ما ركه بصريه في العالم ! .. رغم أن استعماله للألوان ذو طابع استعراضي ، الا أنه صاحب موهبة لا ينازع عليها في خلق عوالم كاملة مبهجة في التفاصيل!

في المرة القادمة التي تشاهد فيها فيلما، انتبه للألوان، كقاعدة فإن مقدار تحكم المخرج وتمكنه من الألوان تتناسب طرديا مع موهبته .

تعليقات الفيسبوك

تعليقان

اترك تعليقاً

‫شاهد أيضًا‬

المرآة السوداء .. عندما يجُاري الواقع الخيال

كان من المتوقع ان يسيطر مسلسل black mirror (المرآة السوداء) على أسافير نقاشات الأعمال التل…