395754279

عبير عواد:

للتواصل مع صفحة الكاتبة على الفيسبوك الرجاء إضغط هنا

**

للأديب باولو كويلو البرازيلي مقولة كثيرًا ما اســـتوقفتني.. فهو يقول:

” ابكِ كالأطفال ستتوقف في اللحظة التي تنسى فيها ما كنت تبكي من أجله لتكتشف شيئًا جديدًا”

تأملتها وطبقتها على نفسي

وأدركت بالفعل أنني أحيانـــًا أكون طفلة

أبكي بكاءًا مرًا بحرقة مثل الأطفال

وتمتلأ نفسي بالألم..

وفجــأة

يشغل بالي شيء جديد.. فأنسى ما كنت أبكي من أجله

ولو كنت أنا هذه الطفلة!!

أتساءل أين مدينتي؟؟

أين المكان الذي استطيع أن أحيا فيه مع باقي الأطفال مثلي

ولو كنت إمرأة!!

فأين هو هذا العالم الذي تحيا به من هي مثلي…

ولو كنت إنسان!!

فأين هو شبيهي في هذا الزمان؟؟؟

بقيت مع نفسي قليلاً.. لأستوعب الفكرة

لأتأكد من أنني مزيج من الطفلة والأنثى

والأهم أنني من قبل ومن بعد

إنسان… رغمـــًا عن هـــذا الزمـــان

لذا ســـأبكي وقتما أشـــاء وكيفمــا أشـــاء..

حتى ……يشغل بالي شيء جديد

فأتوقف عن البكــــاء

و بعد الدمــوع… أعود

فالبكــاء يغسل الروح ويطهر القلب

فلا تخشوا البكــاء وابقوا كالأطفــال..

أنقياء.. أتقياء.. أصفياء

تعليقات الفيسبوك

اترك تعليقاً

‫شاهد أيضًا‬

سينما: بين رامي مالك وتوم هانكس (سيدا طاعون الرب)

ليست فجوة بين الأجيال، لكنها انتكاسة في نفوس البشر. لو اعتقد البعض من العنوان أن ما بعده ي…