-font-b-portrait-b-font-giant-poster-canvas-print-wall-art-picture-Imagich-Top-100.jpg

ترجمة : أزهار أحمد 

السيد والسيدة أندروز للرسام البريطانيتوماس غينسبورو

**

هذه التحفة الفنية الأولى للفنان توماس غينسبورو (1727 – 1788) والتي رسمها في بدايته المبكرة بعد عودته من لندن إلى سافوليك والتي يظهر من خلالها بزوغ موهبته الفذة ليس كرسام للبورتريهات فحسب وإنما كرسام للمناظر الطبيعية أيضا. ومن المرجح أنه تم تكليفه برسم بورتريها لهذين الزوجين الحديثي الزواج. رسم الفنان حزم الذرة الواضحة على يمين اللوحة كرمز للخصوبة والذي غالبا ما كان يستخدم في اللوحات من هذه الشاكلة. تزوج هذان الشخصان في عام 1748 في مدينة قريبة من سادبري التي بالكاد تظهر في خلفية اللوحة، وتم رسمهما في ملكيتهما التي ازدادت بعد الزواج واتفاق العائلتين.

يظهر الزوج حاملا بندقية والزوجة جالسة على مقعد على غرار مقاعد الروكوكو الخشبية دون أن يكتمل رسم حضنها دليلا على أنه سيرسم فيه طفلهما لاحقا.

في هذه اللوحة رسم الفنان الزوجين في جهة واحدة، وهذا أمر غير مألوف، في الهواء الطلق ربما لأنهمافخوران باستعراض أرضهما للعالم. وهناك احتمال آخر وهو أن غينسبورو أحب هذا الجزء من البلاد الذي ولد فيه في سادبري ورغب في إظهار الأرض والطبيعية أكثر من إظهار زبونيه، مما أتاح له عرض مهاراته الفنية في رسم المناظر الطبيعية أكثر، مع أنالطريقة التي تموضع بها الزوجين دليل على قلة خبرة غينسبورو الفنية، فهما يظهران جامدين ويشبهان الدمى. أو ربما بسبب التعبيرات المتعجرفة للزوجين، مما يدفعنا إلى البحث في علاقتهما بالفنان. فهو يعرفهما منذ الطفولة ولكنهم ليسوا في المستوى الإجتماعي ذاته.

كان غينسبورو يرتاد المدرسة نفسها التي يرتادها روبرت أندروز الذي التحق فيما بعد بجامعة أكسفوردبينما اصبح غينسبورو متدربا بسيطا. كذلك عندما وقع والد جينسبورف في ضائقة مالية ساعدته عائلة فرانسيس زوجة أندروز.  ربما توضح هذه الفجوة الاجتماعية النظرة المترفعة التي ينظر بها الزوجان نحو الفنان.

هذه اللوحة من أعمال القرن الثامن عشر وهي من مقتنيات المتحف الوطني في لندن

نقلاً عن كتاب: 1001Paintings You Must See Before You Die

 

تعليقات الفيسبوك

تعليقان

اترك تعليقاً

‫شاهد أيضًا‬

ألف لوحة ولوحة يجب أن تراها قبل أن تموت (22)

“القهوة” للفنان “كانديدو بورتيناري” ولد كانديدو بورتيناري (1903-19…